فيفا يطلق حملة للحد من إهانات اللاعبين على شبكات التواصل

-ملفات تادلة 24-

أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والنقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) خطة لحماية المنتخبات المشاركة في البطولات التي ينظمها الاتحاد الدولي، من بينها مونديال قطر 2022، من الإهانات التي يتعرضون لها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي اليوم العالمي للأمم المتحدة للتصدي لخطاب الكراهية،الذي يصادف 18 يونيو من كل سنة، نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم أمس السبت تقريرا يعكس فيه زيادة حجم الإهانات التي يعاني منها لاعبو كرة القدم عبر منصات شبكات التواصل الاجتماعي خلال البطولات التي تخوضها المنتخبات الوطنية.

وأفادت الدراسة، التي استخدمت الذكاء الاصطناعي لتتبع أكثر من 400 ألف منشور على منصات شبكات التواصل الاجتماعي خلال نصف نهائي ونهائي يورو 2020 وأمم أفريقيا 2022، أن أكثر من 50 في المائة من اللاعبين تعرضوا لأحد أشكال الإهانة والتمييز العنصري، معظم تلك الإهانات صادرة عن جمهور بلد كل لاعب من هؤلاء. وللتصدي لهذه الظاهرة، سيطلق الفيفا وفيفبرو خدمة هدفها البحث عن الإهانات والكلمات الباعثة على الكراهية خلال بطولات كرة القدم للرجال والسيدات ومنع المتلقي ومتابعيه من مشاهدة تلك التعليقات المسيئة.

ورغم ظهور التعليق المسيء لمستخدم مواقع التواصل الذي نشره، إلا أن رؤيته من جانب المتابعين وانتشاره سيتراجعان بشكل ملحوظ.

ويسلط التقرير الضوء على أن 90 في المائة من الحسابات التي نشرت هذه التعليقات المسيئة يمكن التعرف على أصحابها بصورة كبيرة، ومن ثم يمكن نقل أنشطة تلك الحسابات إلى منصات شبكات التواصل والسلطات المعنية بإنفاذ القانون لاتخاذ مزيد من الإجراءات.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...