انعقاد ندوة قارية حول الاندماج الاجتماعي والاقتصادي لللاجئين ببني ملال

-ملفات تادلة 24-

انعقدت يوم الجمعة 10 يونيو الجاري بمدينة بني ملال،  أشغال النسخة الثالثة من الندوة القارية،  حول الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للاجئين والمهاجرين بالمغرب، تحت شعار “الهجرة واللجوء والجهوية في المغرب: نشر السياسة الوطنية للهجرة واللجوء على المستوى الإقليمي من أجل اندماج أفضل للاجئين والمهاجرين”.

تمحورت مخرجات هذه التظاهرة العلمية، التي تنظمها المدرسة الوطنية للتجارة والتدبير التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والجمعية المغربية لدعم تنمية المقاولات الصغرى، حول أهمية تحسيس الفاعلين بالجهة ونظرائهم الاقتصاديين المغاربة بموضوع الاندماج الاقتصادي للاجئين في المغرب، خاصة بجهة بني ملال-خنيفرة.

وبحسب المنظمين يتعين أن يساهم التكامل والاندماج الاجتماعي والاقتصادي أولا في تمكين اللاجئين من الحصول على الاستقلال المالي، من خلال تمكنيهم من الولوج إلى الفرص التي توفرها السوق المحلية من خلال التشغيل والعمل الحر الذاتي.

كما أشاد الحاضرون بالدور الرائد للمغرب في دمج طالبي اللجوء واللاجئين، وبدور المفوضية في العمل على وضع  معطيات وتفاصيل تهم اختصاصهم وملفاتهم الشخصية بالإضافة إلى مجالات نشاطهم ، من خلال قاعدة بيانات تسمح للمنظمة بتسهيل اندماجهم الاجتماعي والاقتصادي في البلد المضيف.

سناء بوشتى/ صحافية متدربة


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...