جمعيات حقوقية تطلق مبادرة للدفاع عن الحق في الاحتجاج السلمي والتنظيم

-ملفات تادلة 24- 

أطلقت عدة جمعيات حقوقيةK ونشطاء حقوقيون، مبادرة لتشكيل فريق عمل لإعداد أرضية، لإحداث آلية قصد توحيد النضال في الدفاع عن الحق في التجمع السلمي والحق في التنظيم..

 جاء ذلك على إثر الرفض ” المتكرر والمتعمد للسلطات استلام التصريح القانوني بإخبارها من طرف مسؤولي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بعقد المؤتمر الوطني الثالث عشر للجمعية المقرر في 24 و25 و26 يونيو 2022″. وفق بلاغ أصدرته عقب اجتماعها يوم الثلاثاء بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط.

وقالت الهيئات الداعمة للمبادرة في بلاغ لها، إن الأرضية التي سيتم إعدادها، ستكون إطارا لمختلف التنظيمات التي تستهدفها سياسة الحصار والتضييق التعسفية للدولة.

وأكدت الجمعيات، أن الإطار الذي سيتم إعداده سيكون مفتوحا على كل مكونات الحركة الحقوقية والشخصيات الوطنية المستعدة للانخراط في النضال لمقاومة الشطط في استعمال السلطة الذي يمارس ضد مئات التنظيمات والإطارات، في خرق سافر للقوانين الجاري بها العمل، وضدا على الالتزامات الدولية للمغرب في مجال الحقوق والحريات، وخاصة منها الحق في تأسيس الجمعيات والحق في التجمعات السلمية المتضمنة في العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية.”

وأشارت إلى أنه، سيتم عقد لقاء قريب للبث في الأرضية وتحديد الخطوات المقبلة، واعتبار المبادرة مفتوحة لمن يرغب في الانضمام اليها.

وتضم المبادرة من أجل حق الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في التجمع السلمي والتنظيم، أزيد من 20 جمعية حقوقية، فضلا عن نشطاء حقوقيين، كعبدالقادر العلمي ومحمد زهاري وعزيز غالي وخديجة رياضي ومحمد النوحي وحسن بناجح والمعطي منجيب وأحمد عصيد وعبد الرزاق بوغنبور.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...