منظمة مراسلون بلا حدود: المنابر المستقلة في المغرب باتت معدودة على رؤوس الأصابع

-ملفات تادلة 24-

كشفت منظمة مراسلون بلا حدود، أن واقع الصحافة أصبح مقلقا في منطقة شمال إفريقيا ومنها المغرب حيث تشهد بلدان المغرب العربي تدهورا مخيفا في حرية الصحافة.

وسجلت مراسلون بلا حدود في تقريرها السنوي بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة (3 ماي) تراجعا كبيرا على مستوى استقلالية الصحافة في المغرب.

وأضافت المنضمة” أن المنابر المستقلة في المغرب باتت معدودة على رؤوس الأصابع، بينما تنامت الضغوط على وسائل الإعلام في سياق القضايا الثلاث المتعلقة بالصحفيين توفيق بوعشرين وعمر الراضي وسليمان الريسوني الذين اعتقلوا وحوكموا وزُج بهم في السجن بتهم زائفة “.

وصنفت المنظمة المغرب في المرتبة 135 من أصل 180 دولة شملها التصنيف، مسجلا تقدما بدرجة واحدة بالمقارنة مع تصنيف المنظمة لحرية الصحافة لعام 2021.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...