فاس- مكناس .. برنامج التنمية الجهوية 2022-2027 موضوع لقاء تشاوري بإفران

 – ملفات تادلة 24 –

تم أمس الجمعة بإفران، تنظيم اللقاء التشاوري والتحضيري الخامس لمجلس جهة فاس مكناس من أجل الإعداد لبرنامج التنمية الجهوية 2022-2027.

وشكل اللقاء محطة بارزة ضمن سلسلة لقاءات المجلس الجهوي لعرض مشاريع الجهة المنجزة على مستوى إقليم إفران في المحور المتعلق بمشاريع العقد البرنامج بين الدولة والجهة 2020-2022 والمشاريع التكميلية، ومحور مشاريع برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي 2016-2022 والمشاريع الموازية.

كما عرف اللقاء التحضيري استعراض أهم مراحل إنجاز برنامج تنمية الجهة الجديد وإنجاز الدراسة المتعلقة به، والمكونات والجدولة الزمنية إلى غاية المصادقة على البرنامج من طرف المجلس الجهوي.

وأكد رئيس مجلس جهة فاس مكناس، عبد الواحد الأنصاري على الأهمية الخاصة التي أعطاها المجلس للتخطيط الترابي الاستراتيجي، واعتبره مدخلا أساسيا للتأسيس لتنمية ترابية ذات رؤية وأفق مستقبلي.

وأضاف أن اللقاء يعتبر مناسبة للانطلاقة الفعلية لتجربة جديدة في مسار التخطيط الترابي، من خلال الشروع في إعداد برنامج التنمية الجهوية 2022-2027.

وأبرز الأنصاري ما يتمتع به إقليم إفران من مؤهلات سياحية كبيرة ومتنوعة، بالإضافة إلى تواجده في موقع استراتيجي هام على الصعيد الوطني، كما يعتبر القطاع السياحي من أهم الركائز التي يعتمد عليها تحريك دواليب تنشيط النشاط الاقتصادي والاجتماعي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24 قال رئيس مجلس الجهة، إن اللقاء التحضيري الخامس يأتي وفق ما نص عليه القانون التنظيمي 111.14 والقوانين المؤطرة، ليشير إلى أن مجلس الجهة قرر اعتماد هذه المقاربة التشاركية في التواصل مع جميع الفاعلين الترابيين في كل مجموع أقاليم الجهة لعرض المنجزات التي تم إنجازها خلال الولاية السابقة في كل إقليم، وتدارس موضوع الإعداد للبرنامج والاستماع إلى مختلف الأفكار.

وقال عامل إقليم إفران، عبد الحميد المزيد إنه إذا كان برنامج التنمية الجهوية السابق قد حقق العديد من المكتسبات على مستوى البنيات التحتية، فإن برنامج التنمية الحالي يجب أن يطلق دينامية جديدة لخلق الثروة في أفق إدماج جميع المواطنين وجميع المجالات الترابية وتعبئة إمكانيات الجهة واغتنام الفرصة المتاحة للمساهمة في خلق ازدهار جهوي.

وأكد عامل إقليم إفران أن برنامج التنمية الجهوية يتطلب تجند جميع الفرقاء ومشاركتهم الإيجابية في بلورة تصور عام للتنمية بالجهة.

واستحضر عامل الإقليم، التجربة المتميزة لجهة فاس مكناس في الإعداد لبرنامج التنمية الجهوية في أول تجربة بالإضافة إلى برامج وتصاميم أخرى، وذلك من أجل تحقيق تنمية مندمجة على كافة المستويات.

وعرف اللقاء التحضيري مشاركة منتخبين وممثلي الغرف المهنية، والمصالح اللاممركزة وبرلمانيين، وفعاليات المجتمع المدني، قدموا عددا من التوصيات والإقتراحات المرتبطة بالإعداد لبرنامج التنمية الجهوي الجديد.

و م ع


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...