“رؤى متقاطعة حول المجتمعات الأمازيغية “: كتاب يروم تفكيك التصورات الخاصة بالمجتمعات الأمازيغية

 – ملفات تادلة 24 –

تم اليوم الخميس برحاب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تقديم الكتاب الجماعي الموسوم “رؤى متقاطعة حول المجتمعات الأمازيغية “. وشارك في إعداد هذا المؤلف الجديد ، الصادر باللغة الفرنسية تحت عنوان “Regards croisés sur les sociétés amazighes ” في 245 صفحة من القطع المتوسط عن المعهد الملكي للثقافة الامازيغية سنة 2021 ، ثلة من الباحثين بهذه المؤسسة، وهم الخطير أبو القاسم بمقال حول “المجتمع والقبيلة في الأوساط الأمازيغية..عودة حول الانتاج الاداري والسوسيولوجي في ظل الحماية الفرنسية” .

أما حمو بلغازي، مدير بحث، فتناول في هذا المؤلف “قبائل زمور خلال فترة التمرد القبلي.. نظرات موجزة وأحكام اصلاحية” ، فيما تطرق محمد أوبنعل ، باحث مساعد، في مقالين يتناول الأول “التحولات سوسيو- اقتصادية في منطقة سوس”، في حين يقارب الثاني “بنو درار التجارة .دراسة للتجار الأطلس الصغير المقيمين في مدن شمال المغرب” ، فيما تناول مبارك ونعيم، مدير بحث، موضوعي “المجال ومؤسسات القبائل في أدب الرحالة/المكتشفين الفرنسين، و”المجال ومؤسسات قبائل الأمازيغية في ظل الحماية الفرنسية”.

وجاء في غلاف هذا الكتاب الجماعي أن هذا الاصدار يضم “نتائج أبحاث اعتمدت مقاربات متعددة تروم تقديم بعض القضايا والمرتكزات التي تبنتها الدراسات المهتمة بالمجتمعات الأمازيغية ومؤسساتها وثقافتها قبل الحقبة الاستعمارية وأثناءها وبعدها” .

كما يتميز بتنوع مواده البحثية وثرائها بالإضافة الى المنهجية التي تعتمد تعدد التخصصات (الأنثروبولوجيا والتاريخ وعلم الاجتماع، الخ) مما يمكن ذلك من القيام بمراجعة نقدية للأعمال الرئيسية التي تناولت النظام القبلي أو الجماعاتي الأمازيغي سواء في بعده المجالي أو التنظيم الاجتماعي، وكذا الهياكل الاقتصادية والتغيرات المجتمعية…

وفي معرض تقديمه لهذا الكتاب، قال مدير مركز الدراسات الأنتربولوجية والسوسيولوجية التابع للمعهد، الخطير أبو القاسم، أن هذا المؤلف يأتي في اطار سلسلة من الأبحاث الجماعية التي ينجزها باحثو المركز من أجل فهم الوضع الحالي للثقافة الأمازيغية.

وأضاف الباحث، في كلمة بهذه المناسبة التي حضرها عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، أحمد بوكوس، والأمين العام للمعهد، الحسين مجاهد، وثلة من الباحثين والمهتمين بالشأن الثقافي الأمازيغي، أنه بعد مجموعة من الدراسات حول بعض الممارسات الثقافية وتأثير التحولات الاجتماعية عليها، ارتأى المركز أن ينجز جردا أو قراءة نقدية لبعض ما كتب حول المجتمعات الأمازيغية، لا سيما ما يتعلق ببناها الاجتماعية وأسسها ومجالها الترابي وعلاقتها بالسلطة .

وخلص الى أن هذا الكتاب يروم تفكيك بعض التصورات الخاصة بالمجتمعات الأمازيغية ووضعها في سياقها الاجتماعي والسياسي ومسائلة المنهجيات لفهم ما تقدمه من معطيات .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...