دار الشعر بمراكش .. فقرة “لكلام المرصع” تحتفي بالزجل المغربي

    -ملفات تادلة24-

احتضنت دار الشعر والشعراء بمراكش، مؤخرا، أمسية ثقافية، خصصت للاحتفاء بالقصيدة الزجلية المغربية من خلال أجيالها وتجاربها، عبر فقرة “لكلام المرصع”.

وذكر بيان لدار الشعر بمراكش، أن هذه الأمسية الزجلية شهدت مشاركة الشعراء عبدالسلام البعليوي، وزينب اوليدي، وسعيد الأمين، إلى جانب المشاركة المتميزة للفنان محمود العماني في المصاحبة الموسيقية.

وسعت دار الشعر بمراكش، من خلال فقراتها وبرامجها الشعرية والثقافية، الى الاحتفاء بالتنوع الثقافي المغربي، من خلال فقرة “لكلام المرصع”، التي ظلت نافذة دائمة للدار على الزجل المغربي، للاحتفاء بمختلف تجاربه وحساسياته.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا المنجز الشعري ظل يعرف حراكا لافتا في المشهد الشعري بالمغرب، لافتا إلى تخصيص فقرة خاصة، الى جانب مشاركات الشعراء ضمن الفقرات الشعرية لبرامج الدار، كمحاولة إضافية لمزيد من الاقتراب من جماليات هذه النصوص التي تلامس وجدان المتلقي.

وقال مدير دار الشعر بمراكش الشاعر عبدالحق ميفراني، في مستهل اللقاء، إن “اختيار هذه اللحظة الشعرية، ضمن افتتاح السنة الثقافية الجديدة، هو اختيار لأفق ترسيخ استراتيجية الدار، والتي أمست تعيد التأكيد على حاجتنا للشعر اليوم في منظومتنا المجتمعية .. لذلك ستتواصل، مستقبلا، هذه البرمجة الغنية، التي تعمق من انفتاح الشعر وحواريته على مختلف أنماط الكتابة الإبداعية والفنية، كما تزيد من الانفتاح على التجارب الشعرية والحساسيات المختلفة في القصيدة المغربية المعاصرة .. فيما تأتي هذه الفقرة الجديدة من “لكلام المرصع” للدار، كي تنشد أفق الأمل الذي يفتحه الشعر للإنسانية في زمن الجائحة، وهي محطة أخرى لمزيد من الإنصات لراهن المنجز الشعري المغربي، وأصواته الجديدة”.

وأتحف الشاعر سعيد الأمين جمهور الدار بنص شعري طويل، يتأمل فيه مفارقات الزمن والحياة، من خلال توظيف الماء بحمولته الرمزية الشعبية.

أما الشاعرة والتشكيلية زينب اوليدي، والتي صدر لها ديوان “نون النسا” (2017)، فاختارت أن تقرأ نصا زجليا حواريا، حفل بالكثير من التناصات مع مجموعة من المتون التراثية المغربية، وخاصة فن العيطة والفن “الغيواني”.

واختتم ديوان “لكلام المرصع” الشاعر عبد السلام البعليوي، أو “حكيم الزجل المراكشي”، والذي اختار أن يقرأ من ديوانه “خلي لكلام عزري” ونصوصا أخرى جديدة، جامعها “محاولات التعريف” بالزجل والحرف والشاعر، حيث انتقل بين ثنايا التعريفات، عن الزجل والقصيدة الزجلية وقدرتها على تلمس وجدان الإنسان وهمومه.

يذكر أن دار الشعر بمراكش، التي أحدثت، في شهر شتنبر من سنة 2017، بموجب مذكرة تفاهم وقعت بين وزارة الثقافة والاتصال، ودائرة الثقافة والاتصال بحكومة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة، تسعى إلى تشجيع الإبداعات الشعرية، وتثمين وتوثيق الشعر المغربي.

و م ع


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...