تنظيمات عربية ومغاربية تتضامن مع النهج الديمقراطي وتدين “تضييق السلطات” على أنشطته

-ملفات تادلة 24-

عبر مجموعة من الأحزاب والمنظمات التقدمية المغاربية والعربية، عن تضامنها مع حزب النهج الديمقراطي الذي يتعرض إلى ما أسمته ” أقسى درجات التضييق والقمع بمختلف أشكاله بما في ذلك منعه من الفضاءات العمومية لتنظيم أنشطته ” أيام قبل انعقاد مؤتمره الوطنية نهاية شهر يناير المقبل.

وقالت المنظمات الموقع على البيان التضامني، إن هذا التضييق يأتي على خلفية ” مواقف الحزب المبدئية والمتماسكة من مختلف القضايا المحلية والعربية والدولية وآخرها الموقف من التطبيع المخزني مع دولة العصابات الصهيونية “.

وأدانت ذات التنظيمات المغاربية والعربية، ما أسمته بـ ” سياسة المنع والقمع التي يتوخاها النظام الاستبدادي المغربي والتي تطال السياسيين والإعلاميين والحقوقيين والنقابيين والنشطاء الجمعويين “.

 وأكدت، تضامنها مع حزب النهج الديمقراطي في نضاله العادل والمشروع من أجل مغرب جديد ديمقراطي تقدمي وعادل، وفي حقه غير القابل للمقايضة في انجاز مؤتمره الوطني دون مضايقات، داعية السلطات المغربية ” إلى رفع يدها عن الفضاء العام وإطلاق الحريات الفعلية بدل مغالطة الرأي العام الخارجي بتوفرها في حين أن الواقع يثبت عكس ذلك “.

ودعت الأحزاب والمنظمات المغاربية كل القوى التقدمية في الوطن العربي، والعالم إلى مساندة حزب النهج الديمقراطي والشعب المغربي في تصديه للاستبداد المخزني المتنامي.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...