جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة تعلن أسماء الفائزين في دورتها الـ20

-ملفات تادلة 24-

أعلنت جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة التي تقدم سنويا لأفضل الأعمال المحققة والمكتوبة في أدب الرحلة عربيا يوم الخميس أسماء الفائزين في دورتها الـ20.

وقال “المركز العربي للأدب الجغرافي – ارتياد الآفاق” في أبوظبي ولندن الذي يقدم الجائزة إن عدد المخطوطات المشاركة هذا العام بلغ 58 مخطوطا من 11 بلدا عربيا.

وذهبت الجائزة في فرع “الرحلة المحققة” مناصفة بين عيسى عودة برهومة من الأردن عن تحقيق كتاب “سفر السفر إلى معرض الحضر” 1889 لديمتري بن نعمة الله خلاط، وبين محمد عيناق من المغرب عن تحقيق كتاب “الرحلة الحجازية” 1796-1797 لأبو العباس أحمد بن محمد الفاسي.

وذهبت الجائزة في فرع “الدراسات” إلى حافظ قاسم صالح صادق من اليمن عن “كتابة الاختلاف في أدب الرحلة – من القرن الثالث حتى نهاية القرن الثامن الهجري”.

وفي فرع “الرحلة المترجمة” فازت نعيمة الحوسني من الإمارات عن كتاب “في أعماق أفريقيا” 1795-1797 للمستكشف الاسكتلندي مونغو بارك، وهادي عبد الله الطائي من العراق عن كتاب “رحلة في جزيرة العرب” للرحالة السويسري جون لويس بوركهارت.

وفي فرع “الرحلة المعاصرة” فازت لينا هويان الحسن من سوريا عن كتاب “رحلة إلى مدن تسكنها الجنيات” وعمار علي حسن من مصر عن كتاب “1000 نافذة لغرفة واحدة – جولات بين الطبيعة والطبائع”.

وفي فرع “اليوميات” ذهبت الجائزة إلى أحمد سعيد نجم من فلسطين عن “خيمة من الأسمنت.. يوميات، صور، حكايات من الواحة المفقودة”.

وفي فرع “اليوميات المترجمة” فاز كل من يوسف وقاص من سوريا عن ترجمة “أب وابن – سوريا بحجم العالم” وأيمن حسن من تونس عن ترجمة “رحلة حول غرفتي”.

أما في فرع “الرحلة الصحفية” فازت بالجائزة زهية منصر من الجزائر عن “منازل الغائبين – على خطى المقيمين في الغياب” فيما فاز في فرع “الرحلة الصحفية المترجمة” أحمد زكريا من مصر وملاك دينيز أوزدمير من تركيا عن “رحلة مصر والعراق” لعزيز نيسين.

وتصدر الأعمال الفائزة عن دار السويدي في سلاسل “ارتياد الآفاق” للرحلة المحققة والرحلة المعاصرة والدراسات بالتعاون مع المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت.

وقال الشاعر نوري جراح المدير العام للمركز العربي للأدب الجغرافي “في حصاد الجائزة هذا العام في فروعها المختلفة تنوع لافت، يغطي جغرافيات السفر في العالم العربي والعالم، وفي الزمن الحاضر والأزمنة السالفة من القرن الثامن عشر وحتى القرن الحادي والعشرين”.

وأضاف “هناك الرحلة إلى أوروبا في القرن التاسع عشر، والرحلة الحجازية في القرن الثامن عشر، إلى جانب يوميات عربية معاصرة تستلهم المكان الأول، وتتقصى عبر السفر ما طرأ على مكان الذاكرة الطفولية من تحولات، أو ما نال الذاكرة الثقافية من تهميش وإقصاء، ويوميات كتبها بالإيطالية أب وابن يمثلان جيلين من المهاجرين العرب، وكتاب في معنى السفر في العالم انطلاقا من مصر”.

رويترز


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...