الصحافيان كريمة حاجي ويونس بوزريدة يفوزان مناصفة بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في صنف صحافة الوكالة

   -ملفات تادلة24- 

فاز الصحافيان بوكالة المغرب العربي للأنباء، كريمة حاجي ويونس بوزريدة ،مناصفة، بجائزة أفضل عمل صحفي في صنف صحافة الوكالة برسم الدورة التاسعة عشرة للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة والتي نظم حفل توزيع جوائزها مساء اليوم الثلاثاء بالرباط.

ونالت كريمة حاجي الجائزة عن مقال تحت عنوان: لطيفة بن زياتن ..حصن منيع في وجه دعاة التطرف وتيئيس الشباب”، فيما توج يونس بوزريدة عن مقاله “أمال مجذوب .. ممرضة رعت مرضى كورونا بقلب الأم وروح الواجب”.

 

ونعيد، في مايلي، بث المقالين الفائزين :

 

لطيفة بن زياتن .. حصن منيع في وجه دعاة التطرف وتيئيس الشباب

 

       إعداد كريمة حاجي

 

الرباط/7 مارس 2021/ومع/ بين مارس 2012 ومارس 2021، أشياء كثيرة تغيرت في حياة لطيفة بن زياتن، إلا حزنها الشديد على فقدان ابنها عماد، فما يزال كما هو رغم مرور تسع سنوات على مقتله في حادث إرهابي بتولوز الفرنسية. ألم فقد تتجرع مرارته حتى اليوم.

فالذكريات القاسية المرتبطة بهذا الحادث المأساوي بقيت حاضرة بتفاصيلها الدقيقة في وجدان لطيفة بن زياتن: لحظة علمها بخبر مقتل ابنها، ثم زيارتها للمكان الذي قُتل فيه وللحي الذي كان يقطن فيه القاتل “محمد مراح”، وحوارها مع شبان ذلك الحي الذين وصفوا القاتل ب”شهيد الإسلام” والذي جعلها تحس بأن ابنها قُتل مرتين، وغيرها من الأحداث التي لا تستطيع استحضارها دون أن يعتصر قلبها حزنا وتغالبها الدموع.

خلف قصة نجاح هذه الناشطة في مجال العمل الاجتماعي والإنساني والتي أضحت رمزا عالميا للنضال من أجل الحوار بين الأديان ونبذ التطرف، قصة أخرى، لكنها حزينة، بدأت يوم 11 مارس 2012 عندما بلغ إلى علمها مقتل ابنها عماد الذي كان يعمل مظليا في القوات المسلحة الفرنسية، على يد شاب فرنسي من أصل جزائري أطلق عليه رصاصة في الرأس لينهي حياته إلى جانب ستة أشخاص آخرين، قبل أن يتم قتله من طرف الشرطة.

تقول السيدة لطيفة بن زياتن، ابنة مدينة المضيق التي هاجرت إلى فرنسا قبل أزيد من أربعين سنة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، “وفاة ابني أفقدتني طعم الحياة. عماد كان شابا طموحا ولديه أحلام عديدة يسعى إلى تحقيقها. لم يكن ابني فقط، فقد كانت تجمعنا علاقة وطيدة وتواصل كبيران”. ولذلك، أصرت بعد أربعين يوما على جنازته على التوجه إلى المكان الذي قُتل فيه.

تستحضر ذلك اليوم قائلة “رغم رفض عائلتي، صممت على الذهاب. كان لدي إحساس قوي بأن ابني ترك لي رسالة ما قبل أن يفارق الحياة. توجهت إلى مكان الحادث وفوجئت ببقع دمه التي كانت لاتزال هناك. كانت لحظة عصيبة لا يمكن وصفها”.

وفي هذه اللحظة بالذات، تضيف السيدة بن زياتن، “قررت أن أبحث عن المنزل الذي كان يقطن فيه القاتل علّني أعرف السبب الذي دفعه لحرماني من فلذة كبدي، لأصدم هناك بما يتداوله أبناء ذلك الحي الشعبي. فقد اعتبروا ما قام به محمد مراح انتصارا للإسلام ووصفوه بالشهيد. أحسست حينها بأن ابني قُتل للمرة الثانية”.

تتذكر السيدة بن زياتن كيف أنها استجمعت قواها حينها وصرخت في وجه هؤلاء الشبان بكل قوة ” أنا أم عماد الذي قتله مراح. هذا الذي تعتبرونه أنتم شهيدا. هل هذا ما يدعونا إليه الإسلام؟”، لترتسم على الفور ملامح الدهشة والأسف على محياهم، حيث اعتذروا عن ما صدر عنهم من كلام جارح، وبدؤوا في إلقاء اللوم على واقعهم الصعب داخل أحياء مغلقة عليهم وكيف أنهم معزولون داخل المجتمع الفرنسي وحتى أن آباءهم لم يعودوا يطيقون وجودهم.

“كان هؤلاء الشباب في حالة يأس شديد”، تضيف السيدة بن زياتن، “غير أني أصريت رغم حالتي النفسية الصعبة على مواساتهم ومحاورتهم وتصحيح العديد من المغالطات التي كانت شائعة بينهم، ودعوتهم إلى التخلص من مشاعر الكراهية والحقد تجاه الآخر مهما كان دينه، وفي المقابل، الاجتهاد والبحث عن الفرص التي تتيح لهم تأمين العيش الكريم”.

وتابعت قائلة “أخبرت هؤلاء الشباب أيضا أنني ووفاء لذكرى ابني، قررت تأسيس جمعية تحمل اسمه +جمعية عماد من أجل الشباب والسلام+ لم أكن وقتها قد حددت بالضبط طبيعة نشاطها، لكن وبعد حواري مع هؤلاء الشباب أدركت أنهم وغيرهم من الشباب بحاجة لي. فرغم أنهم كانوا سبب جرحي، إلا أنني عزمت على مد يدي لمساعدتهم. ومن أجلهم خرجت إلى المجتمع للعمل وضحيت بحياتي ومنزلي لأكون إلى جانبهم حتى لا تنجب مثل هذه الأحياء الهشة محمد مراح آخر”.

ومنذ ذلك الحين، بدأت السيدة بن زياتن زياراتها للمؤسسات التعليمية والسجنية والأحياء التي تتفشى فيها مظاهر الهشاشة والجريمة وحتى داخل الأسر بمختلف أنحاء فرنسا، وفي عدة دول عبر العالم، سعيا للنهوض بقيم السلم والتعايش وحماية الناشئة من الوقوع فريسة لدعاة التطرف، خاصة عبر تنشيط ندوات ولقاءات مع الشباب من مختلف الديانات الذين تتاح لهم الفرصة لتصحيح مجموعة من الأفكار المغلوطة حول الآخر لمجرد أنه مختلف معه في دينه وثقافته أو ربما لون بشرته. فما تسعى إليه هو “إقناع هؤلاء الشباب سواء أكانوا مسلمين أو مسيحيين أو يهودا أو حتى علمانيين بضرورة إيجاد أرضية للتفاهم من أجل العيش معا”.

“لغة الحوار” هي سلاح لطيفة بن زياتن التي قالت إنها تستقبل حوالي 3 إلى 4 طلبات أسبوعيا من مختلف المؤسسات للتعاون مع جمعية “عماد من أجل الشباب والسلام” وعقد لقاءات مفتوحة يحضرها مئات الشباب “الذين يجمعني بهم حوار بسيط يخرج من القلب ويصل إلى أفئدتهم وعقولهم بطريقة سلسة لأنهم يكونون في أمس الحاجة لمن يتحدث معهم، ويعيد لهم الأمل في المستقبل”.

هذا الالتزام الراسخ بوأ السيدة بن زياتن مكانة كبيرة على الساحة الدولية وأهلها للظفر بالعديد من الجوائز العالمية، آخرها كانت “جائزة زايد للأخوة الإنسانية” لعام 2021 مناصفة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التي تنضاف إلى تكريمات عديدة وجوائز أبرزها جائزة مؤسسة شيراك سنة 2015، ووسام الشجاعة من وزارة الخارجية الأمريكية سنة 2016 .

وعما يعنيه لها كل هذا التقدير والتتويج العالميين، تؤكد السيدة بن زياتن أن كل جائزة تفوز بها تهديها أولا إلى روح ابنها، وتسخرها لفائدة الشباب، كما تحفزها على أن تكون شجاعة أكثر وتقوم بكل ما في وسعها من أجل الناشئة “لأنهم مستقبل هذا العالم، ولأنه لا يمكننا أن نتغاضى عما يقع في العالم. فنحن بحاجة للعيش في سلام وأمان وللأخوة الإنسانية”.

كل النجاح الذي حظيت به السيدة بن زياتن نظير جهودها التي مكنت من إفشال مخططات العديد من التنظيمات الارهابية الساعية لاستقطاب الشباب جعلها تتلقى العديد من التهديدات، فقد أصبحت هذه المرأة، التي لا سلاح لها سوى عزيمتها القوية لحماية الشباب، تقف سدا منيعا أمام مخططاتها وفكرها الظلامي الذي أصبح ينفذ، للأسف، إلى عقول العديد من الشباب.

وعن التهديدات التي تلقتها والتي وصلت حد التهديد بالقتل، تؤكد لطيفة بن زياتن أنها تتحلى بما يكفي من الشجاعة والإصرار للمضي قدما في مسيرتها بنفس حماس البداية “صحيح أنني شعرت بالخوف على أفراد أسرتي. أما أنا فلم أحس بالخوف بتاتا. لقد اخترت ميدان السلام ومن الواجب أن أستمر فيه”.

وعلى بعد أيام من حلول الذكرى السنوية التاسعة لمقتل ابنها عماد، تستعد السيدة بن زياتن لتنظيم مجموعة من الأنشطة، وإطلاق عدة مشاريع على غرار ما تقوم به كل سنة، في محاولة لجعل هذا اليوم الذي يرتبط في ذاكرتها بحادث مؤلم، يوم فرحة للشباب الآخرين.

فبالنسبة لها، ليس هناك سبيل إلى ملء الفراغ الذي تركه عماد سوى مساعدة شاب أو شابة على تحقيق أحلامه وحمايته من الوقوع في شرك التنظيمات الإرهابية “فأنا أعيش من أجل ابني، ومن أجل الشباب جميعا الذين يعتبرونني أما ثانية لهم، ولذلك لن أتأخر عن أداء واجبي تجاههم مهما كلفني ذلك من جهد”.

 

 

==========================================

 

   آمال مجذوب.. ممرضة رعت مرضى كورونا بقلب الأم وروح الواجب

 

إعداد: يونس بوزريدة

 

الرباط/ فاتح مارس 2021 (ومع) بابتسامة معهودة تعلو محيا ذابل النضارة وجسد يشكو تعب ليالي مناوبات طوال، التحقت آمال مجذوب أخيرا بموقع عملها المعتاد بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد أن وقفت لأشهر كجندي مجهول في معركة حامية الوطيس ضد فيروس كورونا.

عادت آمال وقد كسبت معركتها وحققت ذاتها وعاشت تجربة قد لا تتكرر في المستقبل القريب، خرجت منها مرفوعة الرأس، ملؤها الفخر ويحدوها الأمل في غد أفضل.

لم يسبق أن خطر ببال هذه الممرضة متعددة التخصصات والأم لأربع طفلات أكبرهن دون الحادية عشرة وأصغرهن رضيعة، أنها قد تفارق ولو لأيام، شريك الدرب وفلذات الكبد فكيف لأسابيع وأشهر، لكن الجائحة ضربت فأوجعت وبحكم مرير قضت.

فلم تستطع آمال أن تشاهد بعين المتفرج فيروسا مستجدا يخنق أنفاس البشر ويزهق أرواحا بريئة، دون أن تبسط يدها لتقديم ما استطاعت من عون، لتلتحق طواعية بالأطر الصحية المرابطة في مصالح كوفيد-19، رغم أنه تم إعفاؤها كباقي المرضعات من العمل مع مرضى كورونا. قرار شجاع لكنه صعب، فآمال كانت تدرك أنها ستدخل في عزلة صحية ولن يكون بمقدورها الاجتماع بأفراد أسرتها لمدة طويلة مخافة أن تنقل إليهم العدوى، غير أن هذه الأم المثابرة كانت أهلا لهذا التحدي.

تحكي آمال كيف اضطرت في أواخر مارس الماضي لفطام رضيعتها مبكرا وأوكلتها وباقي أخواتها حنان جدتهم وأبيهم، بعد أن لملمت، بكل ما أوتيت من ضعف، قوة تكفيها لتحمل لحظات الوداع.

” فراق أسرتي كان من أصعب لحظات حياتي. فقد كانت نقطة ضعفي، لكن زوجي وبناتي سرعان ما تحولوا إلى مصدر قوة لا ينضب ” تقول آمال في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء. تتذكر كيف دعمها شريك حياتها في هذا القرار وتشجيعه المتواصل لها للمضي قدما، رغم ما جره عليه من عناء التكفل بحاجيات الأطفال في غيابها.

تعود هذه الممرضة بالذاكرة إلى خطواتها الأولى داخل مصالح عزل مرضى كورونا بالمركز الاستشفائي الجامعي، وقد انتابها للحظات إحساس بالخوف والقلق، فالفيروس يحيط بها من كل صوب وستكون كل يوم في اتصال مباشر مع مصابين به، لكن سرعان ما تبدد هذا الإحساس واندمجت آمال في إيقاع عملها تخفف معاناة المرضى وتمسح أحزانهم كما اعتادت على ذلك خلال سنوات خبرتها الـ 13 في مهنة التمريض، الفرق الوحيد هنا أن لباسها مختلف وأثقل قليلا.

وتتذكر أيامها الأولى في المصلحة، وكيف كانت بذلتها الواقية تخنق أنفاسها وتثقل كاهلها وتجعل من تقديم علاجات بسيطة مهمة في غاية التعقيد، أما الجزء الأصعب في هذه المهمة، بحسب آمال، فيكمن في خلع هذه البذلة بعد نهاية كل جولة مع المرضى. مهمة أقرب ما تكون إلى تفكيك لغم أرضي، وتتطلب تركيزا عاليا ودقة كبيرة حتى لا يتم نقل الفيروس من داخل قاعات العزل إلى باقي مرافق المصلحة.

لكن آمال سرعان ما اعتادت مع مرور الأيام على مرضاها وبذلتها وعلى روتينها الجديد، غير أنها لم تألف أبدا بُعدها عن أطفالها، بُعد لم تبدده اتصالات متواصلة بالفيديو عبر تطبيق “واتساب”، تنهيها في الغالب بعيون دامعة.

تشابهت أيام آمال بعدها بين ساعات طويلة في مصالح العزل وساعات أقصر داخل غرفة فندق بوسط مدينة فاس، تحول خلال فترة الحجر الصحي إلى ملاذ لأطر صحية أبعدت قسرا عن أحبائها، تحظى فيها بقسط من الراحة، وتشحذ طاقتها ليوم عمل شاق جديد. على سرير هذه الغرفة الهادئة، كثيرا ما جافى النوم عيونها وحملها الشوق إلى حضن بناتها، لتطبع على خدودهن قبلة حارة قبل الخلود إلى النوم.

من حيث لا تدري، زرعت آمال، خلال ثلاثة أشهر قضتها بمصالح العزل بالمركز الاستشفائي، بذور التفاؤل في قلوب مات فيها الأمل، ورسمت على وجوه مرضاها بسمة في زمن عز فيه الفرح.

ولأنها آمال الواجب والتحدي لم تتردد قط، وهي تأخذ خبرا في يونيو الماضي بقرار السلطات تجميع مرضى كورونا بمؤسستين صحيتين متخصصتين بكل من بنجرير وبنسليمان استعدادا لرفع الحجر الصحي، في الالتحاق بالمستشفى الميداني ببنسليمان لمواصلة كفاحها ضد هذا العدو غير المرئي، موقنة أنه لا زال بوسعها العطاء وأن مهمتها لن تكتمل إلا بدحر الوباء.

وهكذا، انتقلت إلى بنسليمان، وكلها عزم على كتابة فصل جديد في قصة ممرضة ترعى مرضى كورونا بقلب الأم وروح الواجب، وتنشر الأمل والبهجة وسط الألم والمرض.

“لا مجال للتراجع أو الندم” تؤكد آمال، فقد كانت مصممة على المضي قدما في مهمتها حتى انحسار الجائحة وعودة الحياة إلى سابق عهدها، ولم يكن الإرهاق الجسدي، النفسي والعاطفي لينال من عزيمتها على أداء واجبها الإنساني بكل تفان في مثل هذه الظروف والتخفيف ما استطاعت عن مرضى فتك بهم الفيروس على حين غرة، أو في لحظات طيش واستخفاف.

في بنسليمان دخلت آمال غمار تجربة جديدة جمعتها مع زملاء عمل جدد، بين مدني وعسكري، ومرضى بالآلاف، فرضت فيها، سريعا، حضورها بين الجميع بلباقتها ودماثة أخلاقها بشكل حببها في قلوب الزملاء والمرضى على حد سواء. بروح مرحة وبحسّ الدعابة، جذبت آمال جميع من حولها، وحرصت على رسم ابتسامة دائمة على وجهها، بعثت في قلوب مرضاها الطمأنينة وأشعرتهم بالراحة والثقة، فصارت لهم كالأم، يفضفضون لها بشجون تثقل بالهم وجسدهم العليل.

“الحاجة”، هكذا كانت تُعرف بين المرضى والزملاء رغم أن سنها لا يتجاوز ال36 سنة، فقد كانت ممرضة من نوع خاص لم تقتصر في عملها على أداء مهامها التمريضية البحتة، بل حرصت على الاهتمام بأدق تفاصيل حاجيات المرضى في ظروف العزل الصعبة وتلبيتها قدر الإمكان، فكسبت بذلك مودتهم واحترامهم وخلدت اسمها في ذاكرة تجربتهم الصعبة مع الوباء.

تقول آمال : “قضيت أزيد من سبعة أشهر في المستشفى الميداني ببنسليمان، تطلبت مني الكثير من الجهد والتضحيات، لكنها جعلتني امرأة أقوى، قادرة على مواجهة مخاوفها وتجاوز أصعب الظروف” .

ولأن تجربة هذه الممرضة، خريجة معهد تكوين الأطر في المجال الصحي، كانت تحفها المخاطر من كل صوب، لم يكن من المفاجئ أن تسقط آمال في براثن فيروس كورونا، وهو ما حدث بالفعل في مطلع دجنبر الماضي بعد أن ظهرت عليها علامات المرض لتخضع لفحص مخبري أكد حملها للفيروس، وتضطر للدخول في حجر صحي والخضوع إلى البروتوكول العلاجي، وتتوقف مكرهة عن أداء مهامها النبيلة.

” لم تكن إصابتي بالعدوى بالخبر الجلل بالنسبة إلي، فقد كان واقعا مؤجلا فحسب، بالنظر إلى اتصالي المباشر مع مئات المصابين. توضح آمال، مضيفة بالقول” رغم أنني عانيت من مضاعفات على مستوى القلب والمفاصل إلا أنني استطعت ولله الحمد تجاوز فترة المرض بسلام”.

وبعد تماثلها للشفاء، جددت آمال الوصال مع زوجها وبناتها، واحتضنت، ولو لأيام، دفء أسرتها وفلذات كبدها، علها تنسيها تعب القلب والجسد، وتعوضها عن لحظات الفراق، قبل أن تعاود الالتحاق بالمستشفى الميداني لتنهي في يناير آخر أيام رحلتها مع كورونا، بعد تحسن الوضعية الوبائية بالمغرب وإغلاق هذا المستشفى مع شروع المملكة في الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا.

ذكريات سريعة مرت بخاطر آمال وهي تسترجع شريط أحداث رحلة الواجب، التي اضطرتها لعيش تجارب صعبة، وهي المرأة التي لم تفارق عائلتها يوما. وتحكي كيف غيرت هذه التجربة نظرتها إلى الحياة والمستقبل “ستظل هذه التجربة راسخة في ذاكرتي، فقد علمتني الكثير. مهنتي تتطلب الكثير من التضحيات، وأن أكون قريبة جدا من المرضى، وهذا الأمر جعلني أعيش مواقف إنسانية تحمل دروسا بليغة”.

وقالت ” كان لهذه الجائحة جانب مشرق، فقد أعادت ترتيب الأوراق وجعلت المجتمع يدرك قيمة بعض المهن، التي لم تكن تحظى سابقا بالتقدير اللازم، ومن بينها مهنتي كممرضة. لمست هذا التغيير خلال فترة عملي مع مرضى كورونا، وهو أمر يبعث على الارتياح”.

وتابعت ” سلطت هذه الأزمة الضوء على تضحيات رجال ونساء الصحة، وكيف وقفوا بشجاعة في وجه الجائحة، وكانوا كشمعة تحترق لتضيء ظلمة المرضى وتشفي سقمهم، وعملوا في ظروف صعبة، في غياب التحفيز وبدون وسائل للحماية، في أحيان كثيرة، وبدون عطل وبعيدا عن الأهل، ليتوجوا أنفسهم أبطالا حقيقيين لهذه المعركة”.

وأضافت ” صحيح أن تضحياتنا خلال هذه الأزمة تدخل في باب تلبية واجبنا الوطني والإنساني كمواطنين أولا وأطر صحية، ولكن آمل حقا أن تجعل المسؤولين عن قطاع الصحة يلتفتون إلى المطالب المشروعة لرجال ونساء القطاع، ولاسيما الممرضين، للنهوض بأوضاعهم المالية والاجتماعية بشكل يليق بتضحياتهم الجسام، ولا يختزلونها في منحة هزيلة، لم تصرف بعد لبعض الفئات”.

هكذا طوت آمال رحلتها مع كورونا، بعد أن اجتازت بنجاح اختبارا حقيقيا للمواطنة ونكران الذات، فشل فيه الكثيرون، وعادت إلى أحضان أسرتها، مكللة بوسام الشجاعة والبطولة.

قصة آمال هي أيضا قصة آلاف الممرضين والممرضات، الذين قد يعرفهم الجميع بصفتهم المهنية، لكن القليل فقط من يدرك قيمتهم الفعلية ودورهم المجتمعي. بعضهم قد يكون من أفراد أسرتنا الصغيرة أو الكبيرة، أو أحد جيراننا أو أصدقائنا، لكننا نجهل أو بالأحرى لا نقدر ما يقومون به كل يوم، في صمت، من أعمال بطولية، ولا ندرك حجم تضحياتهم، فقط لأنهم قد لا يبوحون بإنجازاتهم أو يعتبرونها واجبا لا يستحق الذكر. ويؤمنون حقا أنه عندما تنقذ حياة شخص فأنت بطل، وعندما تنقذ حياة مئات الأشخاص فأنت حتما ممرض، ويحق لك أن تفخر في صمت.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...