أطاك المغرب تطالب بحماية المقترضين المتضررين من أزمة كورونا من “تعسفات” مؤسسات القروض الصغرى

-ملفات تادلة 24-

أطلقت جمعية أطاك المغرب، عريضة تطالب من خلالها بوقف “تعسفات” مؤسسات القروض الصغرى على المقترضين المتضررين من أزمة كورونا، وتمديد آجال وقف تسديد القروض لمدة سنتين إضافيتين، مع إلغاء الفوائد ورسوم التأخير.

وقالت الجمعية، إن المقترضين والمقترضات يعيشون أوضاعا جد صعبة ناتجة عن تضرر أنشطتهم الاقتصادية وتدهور أوضاع أسرهم بشكل كبير جراء تداعيات تدابير مواجهة تفشي جائحة كورونا، وتتفاقم مأساتهم بفعل استمرار ضغوط وتهديد مؤسسات القروض الصغرى من أجل استخلاص الأقساط، وتطبيق معدلات فائدة جد مرتفعة تتجاوز الحد الأقصى للفوائد.

وأوضحت المنظمة أن العدد الاجمالي حاليا للمقترضين يبلغ حوالي 900 ألف قرابة النصف منهم نساء مقترضات، مشيرة إلى أنهم يتعرضون بشكل يومي لترهيب نفسي تمارسه مؤسسات القروض الصغرى لإجبارهم على تسديد اقساط قروض لم يقدروا على الوفاء بها نتيجة تغير شروطهم الاقتصادية بفعل الجائحة.

وطالبت العريضة بوقف سداد القروض لمدة سنتين اضافتين مع الغاء الفوائد والرسوم المترتبة عن التأخير وإقرار تدابير عاجلة تقضي بحماية الزبناء من سوء المعاملة ومن الشروط التعسفية في العقود، وضمان شفافية المعلومة أثناء عملية التعاقد بما يكفل التعبير عن الإرادة بشكل متساو بين المقترضين ومؤسسات السلفات الصغيرة.

ودعت، إلى إقرار عقوبات زجرية لكل فعل منافي للقانون صادر عن المؤسسة المقرضة، مشيرة إلى انتحال مستخدمي ومستخدمات وكالات التمويلات الصغيرة للصفة القانونية بقدومهم لمقر السكن وتهديد المقترضين والمقترضات ما يسبب أضرار نفسية ويضرب استقرار الأسر.

وجددت العريضة، دعوتها إلى افتحاص عقود السلفات الصغيرة وإبطال القسم المتضمن لمعدل فائدة فعلية فاحشة وتعويض أصحابها إذا نجمت عنها أضرار اقتصادية، اجتماعية ونفسية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...