منع وقفة احتجاجية ضد إجبارية جواز التلقيح وغلاء الأسعار بسوق السبت

-ملفات تادلة 24- 

أقدمت السلطات المحلية بمدينة سوق السبت، اليوم الأحد 14 نونبر الجاري، على منع وقفة احتجاجية رافضة لإجبارية جواز التلقيح، وضد الارتفاع الصاروخي للأسعار، كان قد دعا إليها عدد من النشطاء بالمدينة أمام مقر بلدية المدينة.

وتدخلت القوات العمومية التي طوقت محيط مقر بلدية سوق السبت، لإبعاد النشطاء عن مكان الوقفة، وتبليغهم قرار المنع، حيث تم حجز بعض اللافتات والصور التي كانت بحوزة النشطاء.

وعبر النشطاء، عن حقهم في التظاهر السلمي ضد ما أسموه الإجهاز عن الحقوق والمكتسبات وضد الزيادات المتتالية التي تعرفها المواد الأساسية، والتي أثرت على المستوى المعيشي للمواطنين، وكذا ضد فرض إجبارية جواز التلقيح، وفق ما جاء في بلاغ لهم نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستنكر النشطاء في كلمة لهم، منع الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها كل من حزب الاشتراكي الموحد وتحالف فيدرالية اليسار والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، داعين إلى مواصلة وقفاتهم الاحتجاجية ضد فرض إجبارية جواز التلقيح وغلاء الاسعار.

وفي تصريح لملفات تادلة 24، قال مروان صمودي عضو فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت، إن الجمعية تستنكر هذا المنع غير المبرر ومصادرة الافتات، مشيرا إلى أنه من حق المواطنين التعبير عن آرائهم وتبليغ أصواتهم للمسؤولين.

وأشار صمودي، إلى أن الحق في التظاهر السلمي يكفله الدستور والمواثيق الدولية، وأنه ليست هذه المرة هي الأخيرة التي ستحتج فيها التنظيمات، بل ستواصل احتجاجاتها حتى تحقيق مطالب الجماهير الشعبية العادلة والمشروعة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...