الدار البيضاء .. افتتاح معرض فني جماعي تحت عنوان “الخلاص”

     -ملفات تادلة24- 

افتتح، مساء اليوم السبت برواق “living 4 art” بالدار البيضاء معرض جماعي تحت عنوان “الخلاص“، بمشاركة 22 فنانا (رسامون ونحاتون من المغرب ).

وحسب المنظمين يشكل هذا المعرض، الذي يضم 70 عملا فنيا، جادت بها أنامل نخبة من هؤلاء الفنانين المغاربة، “خلاص الفنانين ، عبر هذا المعرض الذي سينقلنا إلى أعماق أنفسنا من خلال لوحاتهم التي تشهد على وجودهم ومقاومتهم”.

وبهذه المناسبة، اعتبر الرسام رضوان السعيدي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن أعماله المعروضة في هذه التظاهرة الفنية ، يغلب عليها ” مقاومة الأشياء المستهلكة في فن التشكيل “، معتبرا أن الإبداع الحقيقي هو تشكيل ما لم يسبق رسمه من قبل .

وأضاف أنه يعتمد في لوحاته، التي تتمحور حول الإنسان، على الأعمال التي لا تستعمل ك”ديكورات” ،بل إبداعات تستهوي المتلقي وتشده ليتفاعل معها ويتحاور معها.

واعتبر أن دخوله تجربة الفن التشكيلي ، يشكل بالنسبة إليه سفرا في عوالم هذا اللون من الفنون ، مضيفا أن التحدي الذي صادفه في هذا السفر الفني يتمثل في كيفية الانتقال ، في التعبير والتواصل ، من اللغة الطبيعية إلى اللغة البصرية الفنية.

من جانبها، كشفت الفنانة التشكيلية نزهة الكحاك في تصريح مماثل، أن لوحاتها الأربعة، التي تشارك بها في هذا المعرض التشكيلي الذي يمتد إلى غاية 4 دجنبر المقبل، تعتمد على مجموعة من التقنيات الفنية والمواد ، مضيفة أنها تناولت العديد من المواضيع تتعلق أساسا ب”حرف النون” و”الخلاص” ، وكذا بالطبيعة من وديان (واد سوس)، مشيرة إلى أن لوحاتها تغلب عليها ألوان لها ارتباط وثيق بالطبيعة من أشجار الزيتون والأركان.

وبالنسبة للرسامة غزلان درار، فإن فمواضيع لوحاتها في هذا المعرض، تعج بأحاسيس الفرح والحزن بالنسبة للمرأة ، مضيفة أن هذه الأعمال تبدو فيها المشاعر المرئية تتحدث عن نفسها .

واعتبرت ورقة تقديمية للمنظمين أن الفن هو “أداة دعاية للعديد من الموضوعات، ولم يكن أبدا عقبة في طريق تطور الفكر البشري”، مضيفة أن العمل الفني هو أيضا وثيقة تسيطر على الفكر ووجهته، بوعي أو بغير وعي، مما يؤدي في النهاية إلى ارتياح بعد الانتهاء من هذه الجوهرة المسماة “صورة فنية”.

وتابعت أن الفن كان دوما يعكس حلم كل فنان، ورؤيته للعالم، وتعبيره الشخصي، وبناء عليه فإنه يخفي حقيقة معينة، أن المتفرج يتأمل بشكل مختلف من خلال مرآة زائفة.
و م ع

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...