مخيم الهول في شمال شرق سوريا “حاضنة” لجيل جديد من الجهاديين (زاوية)

     -ملفات تادلة24- أ ف ب

وسط فوضى وأعمال عنف وانسداد الأفق الدبلوماسي بإمكانية إعادتهم إلى بلدانهم، ينشأ جزء من الجيل المقبل من الجهاديين في مخيمات للاجئين في شمال شرق سوريا، يخشى محللون أن تصبح نسخة عن سجن بوكا العراقي، حيث نما تنظيم الدولة الإسلامية.

وتؤوي المخيمات تحت سيطرة الإدارة الذاتية الكردية عشرات الآلاف من الأشخاص المحتجزين في ظروف يرثى لها، داخل منشآت هشة وغالبا ما تفتقد لاجراءات أمنية محكمة. وبين هؤلاء عدد من النساء والأطفال، ممن يتربون على كره الغرب ويمكن أن يشكل بعضهم وفق محللين الجيل المقبل من مقاتلي التنظيم المتطرف.

وأضاف “إنه تطور مقلق قد تكون له تداعيات على الأجيال. ولنكن واضحين، لا يوجد حل عسكري” لذلك، داعيا المجتمع الدولي إلى إعادة رعاياه والى دعم برامج إعادة التأهيل المحلية.

ويدرك جميع الخبراء والمستشارين وأجهزة الاستخبارات المخاطر المترتبة على استمرار الوضع القائم في مخيمات سوريا، التي تشهد بين الحين والآخر فوضى أمنية واغتيالات واعتداءات على الحراس.

ويقول الأستاذ في كلية الحرب البحرية الأميركية كريغ وايتسايد لوكالة فرانس برس “إنه مخزون بشري موقوت”. وعلى غرار مراقبين آخرين، يخشى أن يكون لدى تنظيم الدولة الإسلامية القدرة، متى شاء، على شن هجوم ضد المخيم وإطلاق سراح المحتجزين فيه.

ويضيف “يريدون استعادة هؤلاء الناس وينتظرون اللحظة الملائمة”. ويوضح أنه اطلع على وثائق للتنظيم تظهر أنه ما زال يخصص اعتمادات من أجل تمويل عملية تحرير المحتجزين.

وتشكل بنية التنظيم بمجرد وجودها، وفق وايتسايد، “أداة دعاية رائعة” للمجموعة التي تشكل الخصم الأكبر لتنظيم القاعدة. وإذا ما كانت تثني دون شك البعض عن القدوم الى المنطقة، خوفا من احتجازهم، إلا أنها تقدم “سردية مفادها أن حرب المسلمين (ضد الغرب) متعددة الأشكال”.

لا يلوح في الأفق أي مخرج لهذه الأزمة. يتوقع الخبراء أن يتعثر الأكراد في نهاية المطاف في التعامل مع هذه المسألة فيما ترفض بغداد أو دمشق التحرك بشأنها. وتتردد الدول التي يتواجد رعاياها في شمال شرق سوريا، خصوصا الغربية، في استعادة مواطنيها وتسليمهم الى نظمها القضائية. أما أجهزة الاستخبارات، فلديها أولويات أخرى ويتعين عليها تطوير موارد كبيرة لفهم حقيقة ما يحدث داخل التجمعات التي يشوبها العنف والفوضى.

ويقول المسؤول عن ملف الإرهاب في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب يورام شفايتزر إن المسألة “ليست ملحة لأحد، باستثناء من يرى المخاطر التي قد تنجم عنها”.

ويرى أن المناخ الذي ينشأ فيه هؤلاء الأطفال يشكل “حاضنة” لجيل من الشباب الجهاديين. ويسأل “كم منهم سيتحولون إلى إرهابيين؟ يستحيل تقييم ذلك، لكن إن لم يتم التعامل كما ينبغي، سيحدث ذلك حتما “.

يحذر الجنرال ماكينزي من أنه “لن نتخلص من ذلك بتحويل أنظارنا”. لكن يمكن في المقابل فهم حقيقة التهديد من خلال العودة الى العام 2000، الى تجرية سجن بوكا الشهير في جنوب العراق، حيث احتجز الأميركيون أكثر من 20 ألف معتقل، خصوصا من قادة حزب البعث السابق وجهاديين سنة، وتحو ل إلى ما عرف بـ”جامعة الجهاد”.

عام 2015، كتب الخبير في المجموعات الإسلامية المتطرفة ويل ماكنتس عن السجن “إذا لم يكونوا جهاديين عند وصولهم، فقد أصبح الكثير منهم كذلك قبل رحيلهم” متحدثا عن “بيانات جهادية متطرفة تم تداولها هناك بحرية تحت أعين الأميركيين اليقظة لكن الجاهلة”.

ومن بين المعتقلين في سجن بوكا آنذاك زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي الذي قتل بغارة أميركية عام 2019 وخلفه أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى.

وبحسب ماكنتس، كان البغدادي حين إطلاق سراحه عام 2004، يمتلك دفتر عناوين كاملا. ويقول “كتبوا أرقامهم الخاصة على ملابسهم الداخلية”.

ورغم اختلاف سياقاتهما التاريخية والجيوسياسية بشكل كبير، تتشابه التوصيفات التي تطلق على بوكا والهول، على غرار حاضنة أو منصة انطلاق. ويشارك مخيم الهول بفعالية في تمويل التنظيم الجهادي، وهو ما لم يفعله سجن بوكا قط.

لكن بعيدا عن المقارنة، يشدد شفايتزر على المأساة الأساسية في الهول، والتي غالبا ما لا يسلط الضوء عليها بالدرجة الأولى.

ويوضح “المشكلة في المقام الأول هي مشكلة لاجئين محتجزين في ظروف قاسية للغاية ويمكنهم أن ينضموا إلى عالم الإجرام أو الإرهاب”، مشددا على ضرورة وضع حد لهذه “الكارثة الإنسانية”.

ويضيف “إنها كالمياه الراكدة التي ستتحول مستنقعا . يتعين تفريقها لأن لا شيء جيد يمكن أن يتأتى منها”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...