غضب واسع بعد تسريب تسجيل صوتي يتضمن محتوى جنسيا منسوب لأعوان سلطة بأولاد يوسف ضواحي بني ملال

-ملفات تادلة 24- 

لا زالت قضية تسريب التسجيل الصوتي الذي يتضمن محتوى جنسيا منسوبا لأعوان السلطة بقيادة أولاد يوسف بإقليم بني ملال، تثير غضب الساكنة والنشطاء الحقوقيين الذين أدانوا مضامين التسجيل الذي يكشف تحرش أعوان السلطة بالنساء اللائي يلجن مركز التلقيح بالجماعة لتلقي الجرعات ضد فيروس كورونا.

وكشف محتوى التسجيل الصوتي الذي حصلت عليه جريدة ملفات تادلة 24، مدته 7 دقائق، عن معطيات خطيرة تتعلق باستغلال الوظيفة لتحقيق أغراض جنسية، والحصول على أرقام هواتف بعض النساء من أجل استغلالهن جنسيا، وبالتحرش بهن، كما تضمن التسجيل عبارات بذيئة وخادشة للحياء.

ساكنة الجماعة، ومباشرة بعد انتشار التسجيل الصوتي عبر تطبيق المحادثة الفوري ” واتس أب “، خرجت في مسيرة حاشدة أمس الإثنين 25 أكتوبر الجاري، جابت أهم شوارع البلدة، للتنديد بما قام به أعوان السلطة من أفعال، تركت غضبا كبيرا في صفوف الساكنة والجمعيات الحقوقية.

وردد المحتجون وأغلبهم شباب ورجال، والذين احتشدوا أمام مقر الجماعة، عدة شعارات منددة بـ ” السلوكات ” التي صدرت من موظفين عموميين ومطالبة إبعادهم عن تحمل المسؤولية، وأخرى تطالب بتقديم المتورطين في هذه القضية إلى القضاء حتى يقول كلمته في الموضوع.

الساكنة المحتجة، طالبت الجهات المسؤولية محليا وإقليما بالتدخل العاجل، والتحقيق في محتوى التسجيل الصوتي، والكشف عن المتورطين في هذه القضية التي هزت الجماعة.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي بدورهم، نددوا بمحتوى التسجيل، وطالبوا الجهات المسؤولة بالتحقيق في ما ورد في الشريط من تحرش بالنساء، والضرب بيد من حديد على المتورطين في هذه القضية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...