بني ملال، اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال.. “المقاربة الزجرية وحدها غير كافية للحد من العنف القائم على النوع”

   -ملفات تادلة24- 

عقدت، اليوم الأربعاء 13 أكتوبر،  بخزانة محكمة الاستئناف ببني ملال، اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال (الدائرة القضائية للمحكمة الابتدائية ببني ملال- اجتماعا لتناول عدد من النقاط المرتبطة بمجال اشتغالها .

وخصص هذا الاجتماع، الذي حضره عدد من المتدخلين في قضايا العنف المبني على النوع وحماية الطفولة، من جمعيات المجتمع المدني، وممثلي القطاعات الحكومية محليا (التعليم، التعاون الوطني)، والنيابة العامة والقضاء والضابطة القضائية، وممثلين عن المستشفى الجهوي، لتقديم الحصيلة الإحصائية  لخلية التكفل بالنساء والأكفال لسنتي 2020-2021، وتفعيل بروتوكول التكفل بالنساء ضحايا العنف (إعلان مراكش 2020).

وبعد استعراض عدد من الملاحظات والأفكار الكفيلة بضمان تنزيل فعلي لبروتوكول التكفل بالنساء ضحايا العنف، من خلال تناول مساهمة الأطراف المتدخلين كل في مجال تخصصه في هذا المستوى، أجمع المتدخلون على أن المقاربة الزجرية والقانونية لوحدها غير كافية للحد من العنف المبني على النوع، بقدر ما يتوجب استحضار البعد الإنساني.

كما وقف المتدخلون على عدد من العراقيل التي لازالت تحول دون القضاء على العنف المبني على النوع وما يرتبط به من هدر مدرسي وغيره، لعل أبرزها غياب مراكز إيواء النساء المعنفات ووجود فراغ قانوني في العلاقة مع بعض الإشكالات التي تطرحها حضانة الأطفال في حالة النزاع بين الزوجين.

وختم الحاضرون بوضع خطوط عريضة لبرنامج عمل اللجنة، على أن يتم إغناؤه مستقبلا بالتواصل المستمر، على أساس عقد اجتماع مقبل.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...