نقابة تعليمية بخنيفرة تدعو لمسيرة احتجاجية ضد استمرار هضم حقوق عاملات النظافة والطبخ

-ملفات تادلة 24-

دعت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بخنيفرة، إلى وقفة احتجاجية يوم 13 أكتوبر الجاري، أمام مديرية الإقليمية للتعليم، ومسيرة صوب مفتشية الشغل وإدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، احتجاجا على ما تتعرض له عاملات الطبخ والنظافة من استمرار هضم حقوقهن.

وعبرت الجامعة في بيان لها، توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، عن إدانتها لما وصفته باستغلال فقر وعوز وحاجة عاملات الطبخ والنظافة في المؤسسات التعليمية بخنيفرة في ظل صمت مفتشية الشغل وإدارة الصندوق الضمان الاجتماعي والمديرية الاقليمية للتعليم واصفة إياها بأنها خارج المنظومة.

وسجلت الجامعة في بيانها هزالة الأجور التي تصرف لهن بصفة متأخرة كل شهر، والتي تتراوح بين 800 درهم شهريا لعاملات النظافة و1000 درهم لعاملات الطبخ، معتبرة ذلك خرقا سافرا لدفتر التحملات والنصوص القانونية المنظمة، فضلا عن أنهن لا يطلعن ولا يتوفرن على نسخ من عقد الشغل الذي يربطهن بالمشغل، بالإضافة إلى حرمانهم من الاستفادة من خدمات الضمان الاجتماعي.

 وأضافت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي أن أجور عاملات النظافة التابعات للمديرية الإقليمية لخنيفرة لشهر شتنبر من هذه السنة، لم تتجاوز 400 درهم، وأنه تم حرمان عاملات الطبخ من أجرة هذا الشهر كاملة، مسجلة عدم التصريح بجميع العاملات وبصفة كاملة لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وعدم تسلمهن لبطاقة الشغل أو ورقة الأداء وعدم استفادتهن من الحد الأدنى للأجور.

ودعت الجامعة كل المصالح الخارجية لتحمل مسؤوليتها الكاملة في وقف الانتهاكات المتكررة والمتواصلة لحقوق العاملات، وإجبار الشركة المستفيدة من صفقة التدبير المفوض على احترام دفتر التحملات ومدونة الشغل.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...