الدارالبيضاء تحتضن الدورة الرابعة عشر للمهرجان الوطني للزجل ما بين 28 و 30 شتنبر

-ملفات تادلة 24-

ستشهد مدينة الدارالبيضاء في الفترة الممتدة ما بين 28 و 30 شتنبر 2021، تنظيم الدورة الرابعة عشر من المهرجان الوطني للزجل، والذي تنظمه وزارة الثقافة و الشباب و الرياضة – قطاع الثقافة – تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس تحت شعار ” الزجل رافد من روافد الذاكرة و الهوية الوطنية”، وذلك بعد توقف السنة الماضية بسبب جائحة كوفيد19.

وقال بلاغ صحفي صادر عن الجهة المنظمة، ”إن نسخة هذه السنة من المهرجان ستنظم عن بعد، نظراً لإكراهات الجائحة التي لازالت قائمة، كما أن الحرص على تنظيم هذه الدورة يأتي تماشيا مع إستراتيجية الوزارة الرامية إلى النهوض بالشأن الثقافي الوطني من خلال دعم كل الإبداعات الثقافية والفنية، وحتى لا يتم مصادرة حقنا في التعبير وممارسة أنشطتنا الثقافية

ويتضمن برنامج الدورة الذي سيمتد لثلاثة أيام، تدخلات ثلة من الزجالين (34 زجالا )، يعرض كل منهم قصيدتين زجليتين وفق البرمجة الزمنية المقترحة، كما سيتم تكريم إسمين بارزين، سواء على المستوى المحلي أو الجهوي˛ أعطيا الكثير لهذا النمط الثقافي هما الزجالة ” آسية واردة “، والزجال ” أحمد بلبالي”، من طرف المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بجهة الدار البيضاء سطات.

وقالت المديرة الجهوية لوزارة الثقافة بجهة الدار البيضاء سطات، في كلمة لها بالمناسبة، ” إن هذه الدورة تأتي بعد إلغاء دورة 2020 للأسباب التي يعرفها الجميع، وسيتم فتح نافذة على الصفحة الرسمية للمديرية لقطاع الثقافة، لإتاحة الفرصة لثلة من مبدعي القصيدة الزجلية للتعبير بالكلمة الاصيلة الصادقة عما يكنونه من حب وعشق لهذا الوطن، الذي نعتز ونفتخر به كمغاربة، وذلك بعد أن تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعز الله آمره فأنعم برعايته السامية على هذا المهرجان الذي اخترنا له كشعار ” الزجل رافد من روافد الذاكرة والهوية الوطنية


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...