تحالف يضم 11 حزبا لتسيير جماعة سوق السبت

-ملفات تادلة 24- 

اتفق عدد من وكلاء اللوائح المحلية بسوق السبت، على تشكيل تحالف يضم 11 هيئات سياسية من أجل تسيير المجلس الجماعي للمدينة خلال الست سنوات المقبلة.

ووقع 9 وكلاء لوائح ” ميثاقا أخلاقيا ” من أجل تشكيل مكتب لتسيير الجماعة خلال السنوات المقبلة، فيما لا زالت المشاورات متواصلة لتوسيع التحالف، خاصة بعد انضمام وكيلا لائحتي حزب التقدم والاشتراكية وجبهة القوى الديمقراطية.

وتشمل لائحة التحالف كل من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي حصل على 5 مقاعد، والتجمع الوطني للأحرار الذي حصل على 3 مقاعد، والحزب المغربي الحر الذي حصل على مقعدين، الاتحاد الدستوري الذي حصل بدوره على مقعدين، والحركة الشعبية على مقعدين، والعدالة والتنمية مقعد 1، وحزب الاستقلال على مقعد 1، وحزب الديمقراطيين الجدد على مقعد1، وحزب العمل مقعد واحد والتقدم والاشتراكية مقعد 1 وجبهة القوى الديمقراطية على 2.

ويحظى ” بوبكر أوشن ” الرئيس السابق للمجلس الجماعي لسوق السبت لولايتين متتابعتين بإجماع باقي وكلاء اللوائح الانتخابية التي ترى فيه الشخص المناسب لتسيير الجماعة خلال السنوات القادمة، وكونه حصل على 5 مقاعد باسم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وفي تصريح لملفات تادلة 24، قال سعيد غوزغوز وكيل لائحة تحالف فيدرالية اليسار الديمقراطي الذي حصل على مقعد واحد، أن هذا التحالف الذي جرى غير منسجم وهجين من الناحية السياسية، مما سيؤثر على تسيير المدينة مستقبلا لأنه تطغى عليه المصلحة الشخصية على المصلحة الحزبية.

وأضاف غوزغوز، أن تحالف فيدرالية اليسار حسم الموقف، واختار أن يكون في صف المعارضة البناءة لأن الفيدرالية لا يمكنها أن تتواجد إلى جانب أحزاب إدارية وفق التوجيهات الصادرة عن قيادة التحالف على المستوى الوطني.

وأشار غوزغوز، إلى أن تحالف فيدرالية اليسار لن تكون معارضة من أجل المعارضة بل ستثمن كل ما هو إيجابي، وستتصدى إلى كل ما من شأنه المساس بمصالح المدينة، كما سنسعى لأن نكون قوة اقتراحية فاعلة خدمة للقضايا المدينة.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...