إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص المعدني خلال مواجهات مع الاحتلال بالضفة

 -ملفات تادلة 24-

 

 ارتفعت حصيلة إصابات الفلسطينيين خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في عدة مناطق بمحافظة نابلس إلى 174 إصابة .

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن طواقم الإسعاف في نابلس تعاملت مع 174 إصابة تنوعت ما بين الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والاختناق بالغاز المسيل للدموع، وكسور ورضوض، خلال مواجهات مع الاحتلال في بيتا، وأوصرين، وحوارة، جنوب نابلس، وبيت دجن شرقا.

وفي الخليل، أصيب عشرات الفلسطينيين خلال مواجهات مع قوات الاحتلال ، في باب الزاوية وسط مدينة الخليل، وبلدة بيت أمر ومخيم العروب شمالها.

وذكرت مصادر محلية، أن المواجهات اندلعت وسط المدينة مع جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء، والذين اقتحموا وسط المدينة من /زقاق العميان/، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المواطنين والمحلات التجارية في باب الزاوية، مركز مدينة الخليل التجاري، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بالاختناق.

وفي القدس المحتلة، اندلعت مواجهات في مختلف أحياء المدينة، اعتقلت خلالها وحدة /المستعربين/ شابين عند حاجز مخيم شعفاط.

وفي جنين، شارك مئات الفلسطينيين، في مسيرات غاضبة تنديد ا بإعادة اعتقال الأسيرين محمود عارضة ويعقوب قادري في مدينة الناصرة داخل أراضي الـ 48، بعد 5 أيام من انتزاعهما حريتهما من سجن جلبوع إلى جانب 4 أسرى آخرين.

وانطلقت مسيرة من مخيم جنين، وجابت شوارع المدينة، وردد المشاركون الشعارات التي تحم ل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرين عارضة وقادري، قبل أن يتوجه المشاركون إلى حاجز الجلمة، حيث اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال.

من جانبها، حم لت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية ، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرين محمود عبد الله عارضة ويعقوب محمود قادري، مؤكدة أن المساس بهما مساس بالشعب الفلسطيني بأكمله.

وقال قدري أبو بكر رئيس الهيئة ، إن إعادة اعتقال الأسيرين لن تضعف من عزيمة الأسرى ومعنوياتهم داخل سجون الاحتلال، مشير ا إلى أن الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال متماسكة وصامدة وموح دة.

وكالات


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...