جائزة أراغون الكبرى: كوارتارارو لفوز سادس والاقتراب من اللقب العالمي (تقديم)

  – ملفات تادلة24- أ ف ب 

يسعى در اج ياماها الفرنسي فابيو كوارتارارو إلى فوزه السادس هذا الموسم والاقتراب من اللقب العالمي في فئة موتو جي بي عندما يخوض غمار جائزة أراغون الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم للدراجات النارية نهاية الأسبوع.

فبعد فوزه بالسباقين الثاني والثالث في الدوحة والبرتغال ثم في السباقين السادس والتاسع في إيطاليا وهولندا، أضاف كوارتارارو الأحد قبل الماضي في جائزة بريطانيا الكبرى فوزه الخامس للموسم والثامن في مسيرته ضمن الفئة الكبرى ما سمح له بتوسيع الفارق في الصدارة عن أقرب ملاحقيه دراج سوزوكي بطل العالم الإسباني جوان مير الى 65 نقطة.

وقال كوارتارارو “أراغون هي دون شك أصعب حلبة في الروزنامة، ليس لفريق ياماها فقط ولكن بالنسبة لي أنا أيضا. كنت سريعا هنا في بعض الأحيان، حتى أنني حصلت على الانطلاق من المركز الأول العام الماضي، لكنني لم أكن ثابت ا هناك أبد ا. سيكون من الجيد تغيير ذلك وأنا أريد أن أتعلم كيف أطور نفسي”.

ويمني كوارتارارو، الساعي لأن يكون أول دراج فرنسي يتوج باللقب العالمي، النفس بتحقيق نتيجة جيدة إن لم يكن الفوز من أجل الاقتراب من التتويج العالمي حيث تتبقى ست مراحل على نهاية الموسم، خصوصا وأن يواجه منافسة ايضا من مواطنه يوان زاركو (دوكاتي-براماك) والإيطالي فرانتشيسكو بانيايا (دوكاتي) ثالث ورابع الترتيب العام تواليا بفارق 69 و70 نقطة.

ولم يسبق لزاركو وبانيايا الفوز في أي سباق في الفئة الكبرى حتى الآن، وبالتالي فهما يطمحان إلى تحقيق ذلك، لكن فريقهما القوي لم يحقق نتائج جيدة على الحلبة الاسبانية منذ عام 2010.

ويأمل دراجا سوزوكي مير ومواطنه اليكس رينس إلى تحقيق فوزهما الأول هذا الموسم ويبدو الأخير متحمسا لتكرار انجازه الموسم الماضي عندما أحرز المركز الأول في أراغون.

وسيكون بطل العالم السابق الإسباني مارك ماركيس بين المرشحين للمنافسة على الفوز بجائزة اراغون التي توج بها خمس مرات سابقا.

ويكافح ماركيس لاستعادة مستواه منذ الحادث الذي تعرض له العام الماضي وأبعده عن حلبات الموسم الماضي. ولا يزال الدراج الإسباني يعاني من ذراعه وهو يحمل الرقم القياسي في عدد مرات السقوط منذ بداية الموسم.

يحتل المركز الثاني عشر حالي ا في البطولة، بفارق 147 نقطة خلف كوارتارارو، وتلاشت آماله في الفوز باللقب السابع في مسيرته الاحترافية، لكن يجب أن يثبت أنه لا يزال في أعلى مستوى.

وتعتبر جائزة أراغون الكبرى واحدة من المراحل القليلة التي يستدير فيها الدراجون عكس اتجاه عقارب الساعة وهذا يساعد مارك ماركيس لأنه يريح ذراعه اليمنى. ففي مثل هذه الحلبة بالضبط، ساخسينرينغ في ألمانيا، حقق فوزه الوحيد هذا الموسم في حزيران/يونيو والأول منذ عام 2019 والـ57 في مسيرته الاحترافية.

وقال دراج هوندا “من الجيد العودة إلى السباق في حلبة أراغون بعدما غبت العام الماضي، وآمل أن نحقق نتيجة جيدة للجماهير. في السباقات القليلة الماضية كنا أقرب إلى السباقات الأولى والهدف هو مواصلة التقدم ورؤية ما يمكننا فعله الأحد”.

وستكون أعين الجماهير المقدرة بنحو 20 ألف متفرج في الحلبة، شاخصة ايضا على إسباني آخر هو مافريك فينياليس الذي سيظهر لأول مرة مع فريق أبريليا.

بعد مغادرته ياماها بمفعول فوري بسبب الخلافات التي نشبت بين الطرفين، يعتزم فينياليس إظهار أنه لا يزال بإمكانه تحقيق فوزه العاشر في فئة موتو جي بي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...