هزيمة قاسية للبيجيدي والانتخابات تخرج العثماني من البرلمان

 – ملفات تادلة24- 

مني حزب العدالة والتنمية بهزيمة قاسية، أمس الأربعاء، في السباق نحو قبة البرلمان، حيث حصل على 12 مقعدا فقط من مجموع المقاعد، بينما حصل غريمه، التجمع الوطني للأحرار على 97 مقعدا، حسب النتائج المؤقتة التي أعلنتها وزارة الداخلية في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وأعلن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، في ندوة صحفية بمقر الوزارة، عن تصدر حزب الحمامة لنتائج انتخابات أعضاء مجلس النواب بحصوله على 97 مقعدا، بعد فرز 96 في المائة من الأصوات المعبر عنها.

وتفيد نتائج مكاتب التصويت أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام للبيجيدي لم يتمكن من الحصول على مقعد في البرلمان عن دائرة الرباط المحيط التي كانت على مدى عقدين أحد معاقل العدالة التنمية.

ويغادر العثماني البرلمان بعد عقدين ونصف قضى منها السنوات الخمس الأخيرة منها رئيسا للحكومة، ويعتبر سقوطه ضربة موجعة للحزب الذي طالما أكد أن حصوله على المرتبة الأولى في الانتخابات السابقة استفتاء شعبيا على رئاسته لحكومة ما بعد 20 فبراير.

وحسب هذه النتائج يعود الحزب إلى نفس النتيجة التي حصل عليها في انتخابات 1997، حيث حصل على 12 مقعدا حينها كان من أهم وجوهها عبد الإله بنكيران وسعد الدين العثماني ومصطفى الرميد والمقرئ أبو زيد الإدريسي.

واحتل البيجيدي في انتخابات أمس المرتبة الثامنة بحصوله على 12 مقعدا ما يعني خسارته لـ 113 مقعدا دفعة واحدة مقارنة مع الانتخابات السابقة، التي حصل فيها على 125 مقعدا.

وحل حزب التجمع الوطني للأحرار في المرتبة الأولى بحصوله على 97 مقعد، بينما حل في المرتبة الثانية حزب الأصالة والمعاصرة بحصوله على 82 مقعدا ، متبوعا بحزب الاستقلال ثالثا بـ 78 مقعدا وفي المرتبة الرابعة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بـ 35 مقعدا والحركة الشعبية في المرتبة الخامسة بـ 26 مقعدا يليه التقدم والاشتراكية سادسا بـ 20 مقعدا والاتحاد الدستوري سابعا بـ 18 مقعدا.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...