تحسين صحة أمعائك يقلل من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية

-ملفات تادلة 24-

يؤدي ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية بشكل كبير، وقد يكون لصحة الأمعاء السيئة تأثير أيضا على هذه الحالة المهددة للحياة.

وتحدث النوبة القلبية عندما يتم منع إمداد القلب بالدم فجأة، وعادة بسبب جلطة دموية. وتشمل العوامل التي تزيد من خطر إصابة الشخص بهذا، ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم. وهذا هو المكان الذي تلعب فيه القناة الهضمية الصحية دورها حيث يمكنها مواجهة عدد من الحالات الصحية وبالتالي تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية.

والجهاز الهضمي البشري البالغ يؤوي ما يقارب 100 تريليون بكتيريا مع ميكروبيوتا الأمعاء التي تلعب العديد من الأدوار الحاسمة في الحفاظ على الصحة العامة للفرد.

وفي السنوات الأخيرة، كانت هناك زيادة في الوعي العام بميكروبيوم الأمعاء، ومجموعة البكتيريا والكائنات الدقيقة الأخرى التي تعيش في الجهاز الهضمي، والدور الذي تلعبه في صحة الجهاز الهضمي.

ووجدت الأبحاث صلة بين التوازن الخاطئ لبكتيريا الأمعاء وعدد من الحالات الصحية.

ولا يؤثر عدم التوازن في أمعاء الشخص فحسب، بل يمكن أن يؤثر أيضا على الحالات الصحية الأخرى بما في ذلك التهاب المفاصل والسمنة والاكتئاب وربما صحة القلب.

وتم ربط المواد الكيميائية أو العمليات المتعلقة ببكتيريا الأمعاء بزيادة مخاطر الإصابة بفشل القلب وتصلب الشرايين وأحداث القلب والأوعية الدموية الرئيسية مثل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

وفي دراسة نشرت في مجلة Microbiome، تم التحقيق في ميكروبيوتا (microbiota) الأمعاء وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وبدأت الدراسة بمرض الشريان التاجي (CAD) وهو أكثر المشاكل الصحية شيوعا في جميع أنحاء العالم ولا يزال السبب الرئيسي للمرض والوفيات.

وتقول الدراسة: “على مدى العقد الماضي، أصبح من الواضح أن سكان أمعائنا، ميكروبيوتا الأمعاء، تلعب دورا حيويا في التمثيل الغذائي للإنسان، والمناعة، وردود الفعل على الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية”.

ويلعب تجويف القناة الهضمية دورا بارزا في التحكم في توازن الكوليسترول في الجسم وهو مسؤول عن المدخول الخارجي عن طريق امتصاص الكوليسترول.

وأضافت الدراسة: “بصرف النظر عن التفاعل المعقد للعديد من مصادر الكوليسترول في الجسم، يمكن أن تؤثر العديد من العوامل الأخرى على توازن الكوليسترول وتطور أمراض القلب التاجية بما في ذلك ميكروبيوتا الأمعاء لدينا”.

وخلصت الدراسة إلى أن المزيد من التحقيقات في هذه الآليات المعقدة جزء لا يتجزأ من تسليط الضوء على آليات الأمعاء التي تتوسط فيها البكتيريا، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى وقاية من مرض الشريان التاجي أكثر فاعلية وعالية الدقة تعتمد على الميكروبيوم.

وقال الدكتور رافائيل كيلمان، طبيب الطب التكاملي والوظيفي ومؤسس مركز كيلمان الصحي: “هناك أدلة مهمة على أن ميكروبيوم الأمعاء متورط في صحة الإنسان في جميع الأمراض تقريبا. وأمراض القلب والأوعية الدموية، المرتبطة بارتفاع معدلات الاعتلال والوفيات في جميع أنحاء العالم، ليست استثناء”.

وتابع الدكتور إيان باروز، زميل أمراض القلب في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة جورج واشنطن: “70% من خلايا الجسم الالتهابية موجودة بالفعل في الأنسجة المرتبطة بالأمعاء. لذا، فإن بكتيريا الأمعاء لها تأثير على الدور الالتهابي للأمعاء والجسم كله”.

وارتبط تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك بزيادة ضغط الدم ما يؤثر على صحة قلب الشخص.

ويمكن أن تساعد بعض أنواع البروبيوتيك أيضا في تقليل المواد الكيميائية الالتهابية في الجسم، ما قد يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وإحدى الطرق التي يمكن بها إدارة هذا الالتهاب هي من خلال البكتيريا المعوية عن طريق زيادة توازن البكتيريا المفيدة، ويمكننا مراقبة البكتيريا المسببة للأمراض والخمائر والطفيليات.

وتساعد بكتيريا Lactobacilli وBifidobacterium على إنتاج حمض اللاكتيك للحفاظ على توازن البكتيريا الصحية، ما يقلل من إنتاج الجزيئات الالتهابية، ويحسن وظائف المناعة، ويقلل الكوليسترول ويقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

وتشمل الأطعمة التي يجب تضمينها في نظامك الغذائي للمساعدة في تحسين صحة الأمعاء الزبادي والعجين المخمر واللوز وزيت الزيتون.

وكالات


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...