حماة المال العام يطالبون بالاستماع ل”العثماني، وهبي وبن عبد الله” بشأن تصريحات تتعلق بشبهة الاستعمال الأموال في الإنتخابات.

وجهت الجمعية المغربية لحماية المال العام، عبر مكتبها الوطني، طلبا إلى رئيس النيابة العامة، من أجل فتح تحقيق في تصريحات تتعلقبشبهة الاستعمال الواسع والمكثف للأموال في الإنتخابات.

وطالبت الشكاية الموقعة من قبل رئيس الجمعية الجمعية النيابة العامة بالتدخل العاجل، وطبقا للقانون والأمر بفتح بحث قضائي معمق حولكل التصريحات والإدعاءات الصادرة عن مسوؤلين عموميين وسياسيين بخصوص الإشتباه في استعمال الأموال من طرف بعض المرشحينخلال هذه الإنتخابات وذلك لتحصين العملية الإنتخابية من أية شبهة قد تمس بقدسيتها وصدقية النتائج التي ستتمخض عنها.

ويتعلق الأمر وفق الشكاية بكل من سعد الدين العثماني رئيس الحكومة وأمين عام حزب العدالة والتنمية، وعبد اللطيف وهبي الأمين العاملحزب الأصالة والمعاصرة، ونبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، حيث تناقلت العديد من الشرائط المصورة، وبعضهامنشور في المواقع الإلكترونية الرسمية لبعض الأحزاب المشاركة في الإنتخابات، والتي تم التأكيد من خلالها على أن الأموال توزع بشكلكبير خلال هذه الإنتخابات وتم وصف ذلك بعبارةالمال بحال الشتاء، كما صرح بذلك، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

واعتبرت الشكاية أن تصريحات خطيرة تتعلق بشبهة الاستعمال الواسع والمكثف للأموال في الإنتخابات  والتي تبقى الغاية منها هي التأثيرفي إرادة الناخبين وتوجيهها قصد المساس بنتائج إقتراع  8 شتنبر 2021 .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...