جمعيات واحات الجنوب الشرقي تطالب بجبر أضرار فلاحي واحة ” أوفوس ” المتضررين من الحريق

-ملفات تادلة 24- 

دعت شبكات الجمعيات التنموية بواحات الجنوب الشرقي، السلطات وكل من يعنيه الأمر إلى التدخل العاجل للتحفيف عن المتضررين من حريق واحة أوفوس باعتماد مقاربة جبر الضرر وتعويض الفلاحين مواساة لهم بما تكبدوه من خسائر فادحة جراء هذه الكارثة.

وطالبت الجمعيات في بيان لها، السلطات والمؤسسات المسؤولة إلى انجاز برامج مندمجة في الواحة وتنقية شاملة للأعشاش وترسيخ مقاربة تنموية محورها الإنسان، والقيام بحملات تحسيسية وسط الساكنة للتوعية بمخاطر التغيرات المناخية، وتجهيز المنطقة بوحدات وتجهيز حديثة لإخماد الحرائق.

وجددت الجمعيات، دعوتها للمجتمع المدني وجميع المؤسسات والهيئات والفعاليات المهتمة بالبيئة للتكتل وتنسيق الجهود لحماية الواحات باعتبارها نظاما إيكولوجيا ذو أهمية بيئية عالمية لمماثلها للأهمية التي تحظى بها الجزر البحرية واعتبارها جزرا وسط الصحاري يجب أن تحظى بالاهتمام اللازم من طرف الصندوق الأخضر للمناخ FVC .

وكانت واحة أوفوس قد تعرضت يوم الأحد 22 غشت الجاري، لحرائق مهولة التهمت النار فيها جزء عدد كبير من أشجار واحة زيز الأوسط، وخاصة القصر الجديد وأولاد شاكر وقصر الكارة، وأدت إلى احتراق عدد كبير من أشجار النخيل والبساتين وعدد مهم من الأشجار المثمرة والأراضي الفلاحية التي تشكل مصدر دخل لساكنة المنطقة.

والجدير بالذكر، أن السلطات المحلية وعناصر الجيش والقوات المساعدة ووعناصر الوقائية والساكنة تدخلت لإخماد هذه الحرائق والاستعانة بطائرتي ” كنادير ” لإطفاء الحرائق، ولم يتم السيطرة عليها إلى بعد أن التهمت مئات أشجار النخيل.

 

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...