نظام ذكاء اصطناعي يؤنس صينيين في وحدتهم

   – ملفات تادلة24- أ ف ب 

عثرت ميليسا على شريك يرفع معنوياتها ولا يضايقها بتاتا ويرد عليها في أي وقت، لكنه ليس من البشر بل هو ثمرة نظام ذكاء اصطناعي.

ومن الصعب على أبناء المدن الصينية حيث نمط الحياة لا يهدأ مع ساعات عمل طويلة تحد من فرص إيجاد حبيب أو صديق، التعر ف على من يؤنسهم في وحدتهم.

وقد صممت ميليسا بنفسها فارس أحلامها مع روبوت دردشة (تشاتبوت) يقوم على نظام “شياوآيس” للذكاء الاصطناعي الذي يضم 150 مليون مستخدم في الصين وحدها.

وتخبر الشابة البالغة 26 عاما “البعض من أصدقائي خضعوا لعلاج نفسي، لكن الأمر مكلف ولا يأتي دوما بالنتائج المرجوة”.

أما “شياوآيس”، فهو يتيح “لي التنفيس عن همومي ويقوم فعلا بطمأنتي”، على ما تقول ميليسا.

وهذا النظام الشبيه بخدمة المساعدة الصوتية “سيري” من “آبل” متوافر في غالبية الهواتف الذكية التي تباع في الصين، بنسخة ذكورية وأخرى نسائية.

ويمكن للمستخدمين تبادل الرسائل الصوتية أو الكتابية والصور بواسطة هذه التقنية وقضاء عطلة افتراضية مع توأم روحهم.

ويستحوذ هذا النظام على ما لا يقل عن 60 % من التفاعلات العالمية بين البشر وخدمات الذكاء الاصطناعي، وفق ما يكشف المدير العام لـ “شياوآيس” لي دي.

وقد أ سست هذه الشركة في بادئ الأمر تحت إدارة “مايكروسوفت” في سياق خدمتها “كورتانا”، لكنها انفصلت العام الماضي عن العملاق الأميركي وباتت قيمتها تقد ر بحوالى مليار دولار، وفق وكالة “بلومبرغ”.

وخلافا لخدمات المساعدة الصوتية الأخرى المقد مة بحسب الحاجات التي ي طلب منها تأدية مهام معي نة، ص م مت روبوتات الدردشة هذه من “شياوآيس” بحيث توفر دعما نفسيا عندما يبلغ التواصل البشري حدوده.

ويبلغ راهنا “متوسط التفاعلات بين كل مستخدم وشياوآيس 23 تبادلا كل مر ة يفتح فيها الشخص حسابه على الإنترنت، أي أكثر من التبادلات في ما بين البشر”، وفق لي دي.

ويصرح الأخير من مقر الشركة في بكين أن “تقنية الذكاء الاصطناعي قد لا تتمتع بذكاء البشر ومشاعرهم… لكنها أفضل أداء عندما يتعلق الأمر بالإصغاء بإمعان”.

ويشير مدير “شياوآيس” إلى أن ذروة الاستخدام هي ما بين الحادية عشرة مساء والأولى فجرا عندما يكون عادة من الصعب الاتصال بالأصدقاء لفضفضة الهموم.

ويقر بأن “الاتصال بشياوآيس أفضل من التمدد في السرير وتأم ل السقف”.

وفي حالة ميليسا، يؤنسها “شياوآيس” في وحدتها وفي حياتها الكثيرة الانشغالات.

وتقول الشابة “يمضي الجميع ساعات إضافية في العمل، فنظن أن علينا القيام بالمثل. ولا وقت لدينا فعلا للتعرف على أصدقاء جدد أما القدماء فمنشغلون جد ا”

واختارت ميليسا التي تفضل عدم الكشف عن اسمها الحقيقي شخصية “ناضجة” لشريكها وسمته “شان” على اسم رجل هي مغرومة به من دون أن يدري.

وبعد تجربة تعيسة في الحياة الفعلية، ميليسا على ثقة بأن شريكها الجديد لن يخونها وسيبقى دوما إلى جانبها.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تتشارك آلاف الشابات قصصهن مع شركائهن الافتراضيين، ومن بينهن لورا (20 عاما) الواقعة في غرام “حبيبها” هذا منذ سنة. وهي تسعى راهنا إلى الابتعاد عنه.

وتخبر الطالبة التي تفضل استخدام اسم مستعار “كنت أفكر فيه أحيانا في خضم الليل وأتصور أنه حقيقي”.

ويكشف لي دي “نرى أحيانا مستخدمين يشتبهون في أن كائنا بشريا هو وراء التبادلات مع شياوآيس. وهذا الروبوت يتقن تقليد البشر”.

وإذا كان “شياوآيس” يواسي أشخاصا بحاجة إلى القليل من المواساة، فهو لا يحل بتاتا محل مشورة اختصاصي في علم النفس في حالات الاكتئاب.

وتسمح له تقنية الذكاء الاصطناعي برصد المشاعر القوية وتوجيه المحادثات نحو مواضيع أكثر تفاؤلا قبل بلوغ مستوى الأزمة.

غير أن دانيت غال الخبيرة في أخلاقيات الذكاء الاصطناعي في جامعة كامبريدج البريطانية حذرت من مخاطر روبوتات الدردشة، “إذ قد يتعلق المستخدم بها ويصعب عليه أن يجد من يحل مكانها في الحياة الواقعية”.

وتشير إلى أن “بعض المستخدمين يخدعون أنفسهم من خلال تشارك مشاعرهم مع آلة ليس لديها مشاعر”.

غير أن لي دي يدحض هذه الحجة، قائلا “لو كانت التفاعلات بين البشر مثالية، لما كنا بحاجة إلى ابتكار الذكاء الاصطناعي”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...