الغنوشي يلوح بخطوة حاسمة إن لم تشكل حكومة توافقية

بوكروم سلمان

عبّر الغنوشي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية عن استعداد حزبه لأي تنازلات من أجل إعادة الديمقراطية، مشيرا إلى أن الدستور أهم من تمسك حزبه بالسلطة.

ونبّه الغنوشي في الوقت ذاته إلى أنه إن لم يكن هناك اتفاق بشأن الحكومة المقبلة، فإنه سيدعو الشارع للدفاع عن ديمقراطيته، وفرض رفع الأقفال عن البرلمان، حسب تعبيره.

وكشف الغنوشي عن أنه لم يُجرِ أي حديث مع الرئيس سعيّد أو مع أعوانه منذ صدور قرارات الرئيس، لكنه أضاف أنه ينبغي أن يكون هناك حوار وطني.

وأضاف أن هناك محاولات لتحميل سلبيات المرحلة “للنهضة”، وأقرّ بأخطاء في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، وأن النهضة تتحمل جزءا من المسؤولية.

كما قال الغنوشي إن تونس تعرضت للتآمر على ديمقراطيتها من قبل الأنظمة “التي تخاف الديمقراطية التونسية”.

تأتي هذه التصريحات في سياق تكليف الرئيس التونسي قيس سعيّد مستشاره لتسيير وزارة الداخلية، ودخول قراراته بتعليق اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن الأعضاء حيز التنفيذ.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...