السلطات تمنع اعتصاما تضامنيا مع سليمان الريسوني أمام سجن عكاشة (صور وفيديو)

 – ملفات تادلة 24 –

منعت سلطات الدار البيضاء، صباح اليوم الأحد 25 يوليوز، اعتصاما كان من المقرر أن ينفذه، أمام سجن عكاشة، متضامنون مع الصحافي سليمان الريسوني ووقفة احتجاجية بساحة ماريشال لنفس النشطاء.

وكان الهدف من الاعتصام والوقفة الاحتجاجية المطالبة بالكشف عن الحالة الصحية للصحافي سليمان الريسوني، والسماح لزوجته وابنه ودفاعه بزيارته في السجن الذي يحتجز فيه منذ أكثر من سنة.

وانتشرت القوات العمومية على الطرق المؤدية إلى سجن عكاشة، حيث يتواجد الريسوني منذ أزيد من سنة، وكتب إدريس الراضي على حسابه على فايسبوك ’’ كل الطرق التي تؤدي إلى سجن عكاشة مغلقة ومطوقة برجال الأمن‘‘.

وأظهرت صور تناقلها النشطاء على موقع فايسبوك عناصر الشرطة وهم يدفعون المتظاهرين لإبعادهم عن المكان، كما أظهر فيديو عناصر الشرطة وهم يحاولون باستخدام القوة انتزاع لافتة حملها المحتجون.

 

واضطر المتظاهرون إلى تحويل الاعتصام الذي كان مقررا أمام سجن عكاشة إلى وقفة بساحة ماريشال، بعد أن منعتهم القوات العمومية من الوصول إلى السجن وعملت على إبعادهم، لكنها لاحقتهم إلى الساحة ومنعتهم من التظاهر مرة أخرى.

وجاءت الدعوة إلى التظاهر اليوم من طرف لجنة البيضاء من أجل حرية عمر الراضي ونور الدين العواج، وهيئة مساندة الريسوني والراضي ومنجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير.

 

الفيديو: من حائط صلاح الدين المعيزي على موقع فايسبوك

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية بعد الغموض الذي تعرفه الوضعية الصحية سليمان الريسوني داخل سجن عكاشة، حيث لم تسمح إدارة السجن لزوجته بزيارته كما لم يتمكن دفاعه من مقابلته.

ولم يتمكن دفاع الريسوني، ولا زوجته خلود المختاري، من زيارته منذ النطق بالحكم قبل أزيد من أسبوعين، وقالت في فيديوهات وتدوينات نشرتها على حسابها على فايسبوك أن إدارة السجن تخبرها أن الريسوني لا يرغب بمقابلتها.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...