دراسة: عدم تناول الأسماك الزيتية بانتظام يقصّر العمر أكثر من التدخين!

-ملفات تادلة 24-

حذر بحث جديد من أن نقص زيت أوميغا 3 في النظام الغذائي يمكن أن يقصّر العمر أكثر من التدخين.

ووجد العلماء أن التدخين أوقف أربع سنوات من متوسط ​​العمر المتوقع، في حين أن المستويات المنخفضة من الأحماض الدهنية – الموجودة في الأسماك الزيتية مثل السلمون والماكريل – يمكن أن تقللها بمقدار خمس سنوات.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور مايكل ماكبيرني، من جامعة Guelph في كندا: “من المثير للاهتمام أن نلاحظ أنه في اليابان، حيث يكون متوسط ​​مؤشر أوميغا 3 أكبر من ثمانية في المائة، فإن العمر المتوقع هو حوالي خمس سنوات أطول مما هو عليه في الولايات المتحدة، حيث يبلغ متوسط ​​مؤشر أوميغا 3 حوالي خمسة في المائة. وبالتالي، من الناحية العملية، فإن الخيارات الغذائية التي تغير مؤشر أوميغا 3 قد تطيل العمر”.

وفي النموذج النهائي المجمع، يبدو أن التدخين ومؤشر أوميغا 3 هما أكثر عوامل الخطر التي يمكن تعديلها بسهولة.

واستخدمت الدراسة، التي نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، إحصائيات من دراسة فرامنغهام للقلب (FHS)، وهي واحدة من أطول الدراسات الجارية في العالم.

وقدمت FHS رؤى فريدة حول عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأدى إلى تطوير درجة مخاطر فرامنغهام بناء على ثمانية عوامل خطر معيارية أساسية – العمر والجنس والتدخين وعلاج ارتفاع ضغط الدم وحالة السكري وضغط الدم الانقباضي والكوليسترول الكلي (TC) وكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.

ووجد الباحثون في الدراسة أن قياس الأحماض الدهنية يمكن أن يتنبأ بالوفيات بشكل مشابه لعوامل الخطر القياسية.

وقال المعد المشارك الدكتور بيل هاريس، رئيس معهد أبحاث الأحماض الدهنية: “كانت المعلومات المنقولة في تركيزات أربعة أحماض دهنية لخلايا الدم الحمراء مفيدة مثل تلك الموجودة في مستويات الدهون وضغط الدم والتدخين وحالة مرض السكري بما يتعلق بالتنبؤ بإجمالي الوفيات. وهذا يتحدث عن قوة مؤشر أوميغا 3 كعامل خطر ولا يقل أهمية عن عوامل الخطر الأخرى، وربما أكثر من ذلك”.

ويمكن تقليل المخاطر عن طريق تغيير عوامل مثل النظام الغذائي والتبغ والكحول وقلة النشاط البدني.

واكتشف الباحثون في الدراسة أن خيارات نمط الحياة يمكن أن تساعد في تحديد الأشخاص المعرضين للخطر.

ويمكن أن يكون مفيدا أيضا للوقاية من اعتلال الصحة وتأخير الوفاة وإجراء تقييمات لنهج العلاج.

وعُثر على روابط مماثلة في دراسة الذاكرة لمبادرة صحة المرأة ودراسة القلب والروح ودراسة Ludwigshafen للمخاطر وصحة القلب والأوعية الدموية.

المصدر: ديلي ميل

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...