دواوير بجماعة حد بوموسى ترفض تصريف مياه الواد الحار بواد العبيد

-ملفات تادلة 24-

عبرت ساكنة خمسة دواوير تابعة للجماعة الترابية حد بوموسى، بإقليم الفقيه بن صالح، وهي أولاد محمد، وأولاد الغاز وأولاد سلامة وبودهير بأولاد محمود عن رفضها تصريف مياه الصرف الصحي في واد العبيد الذي يشكل المصدر الوحيد للماء الشروب للساكنة.

وطالبت ساكنة الدواوير المعترضة على المشروع الذي ستنطلق به الإشغال في الأيام القليلة المقبلة، السلطات المختصة، في عرائض احتجاجية وجهتها إلى كل من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بتادلة صاحبة المشروع، ووكالة الحوض المائي لأم الربيع وعمالة الفقيه بن صالح والسلطة المحلية، بالتدخل والحيلولة دون إقامة هذا المشروع الذي سيضر بالبيئة بالمنطقة.

وقالت ساكنة الدواوير في تصريحات متطابقة لجريدة ملفات تادلة 24، إنهم في الوقت الذي كانوا ينتظرون فيه مشاريع تنموية لرفع المعاناة عن الدواوير المذكورة، وعلى رأسها الماء الصالح للشرب ومركز صحي والنقل المدرسي وتعبيد المسالك الطرقية، فوجئوا بمشروع يضر بالبيئة، لن تستفيد منه الساكنة وفق أقوالهم، بل سيضاعف متاعبهم مع الماء الشروب.

وفي تصريح للجريدة، قال صالح الحسني، أحد ساكنة دوار أولاد الغاز ” إن السكان يرفضون أن يتم تصريف المياه العادمة بواد العبيد الذي شكل لهم موردا أساسيا للماء الشروب، وعامل استقرارهم بالمنطقة التي تتميز مياه آبارها بالملوحة “.

وأكد الحسني، أن كل ساكنة الدواوير تجمع على اعتراضها على المشروع، وأنهم لم يدخروا جهدا في السعي لدى السلطات من أجل الحيلولة دون تنفيذه، وأنهم سيواصلون معركتهم حتى تظل مياه واد العبيد نقية صالحة للشرب “.

من جانبه قال الزياني محمد، أحد قاطني الدوار في تصريح للجريدة ” إن واد العبيد ظل منذ تاريخ طويل المصدر الوحيد المزود لهذه الدواوير بالماء الشروب، في ظل غياب شبكة الماء صالح للشرب.

وناشد الزياني في ذات التصريح، السلطات للوقوف على المعاناة التي تعيشها ساكنة الدواوير، مجدد رفضه لإقامة هذا المشروع الذي قد يضر بصحة الأطفال والماشية وبالزراعات التي تظل مصدر عيش أغلبية السكان.

وفي تعليقه على الموضوع، قال شكوري الشرقي رئيس جماعة حد بوموسى في تصريح للجريدة، إن المشروع مر من جميع المراحل القانونية، ومر بكل شفافية، بما فيها الدراسة التي أخذت بعين الاعتبار كل المعايير البيئية المعمول بها في مثل هذه المشاريع، مؤكدا على أن السلطات المختصة صادقت على قرار الموافقة البيئية لمشروع تطهير السائل بمركز حد بوموسى.

وأشار شكوري، إلى أن المشروع هو مكسب للجماعة الترابية لحد بوموسى، ومن شأنه أن يعطي نقلة نوعية للجماعة، مشيرا إلى أنه سيتم تشييد محطة للضخ ومحطة لمعالجة مياه الصرف الصحي، والتي سيتم استعمالها في سقي الحقول الزراعية.

وطمأن رئيس المجلس الجماعي لحد بوموسى الساكنة، مشيرا إلى أن المشروع لن تكون له أضرارا بيئة على نهر واد العبيد، مشددا على أن المشروع استكمل كل الإجراءات القانونية من أجل أن يخرج إلى حيز الوجود، غير مستبعد أن تكون تحركات الساكنة في هذا الوقت بالذات، تحركها خيوطا انتخابية.

وتبلغ تكلفة مشروع تطهير السائل لمركز حد بوموسى حوالي 72.008.646.12 درهم، يساهم فيه مجلس جهة بني ملال خنيفرة بـ 44.508.646.12 درهم ووزارة الداخلية بـ 17.500.000 درهم، والجماعة الترابية لحد بوموسى بـ 10.000.000 درهم، فيما تكلفت الوكالة المستقلة للتوزيع الماء والكهرباء بتادلة بالإنجاز والإشراف والتتبع.

 

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...