منظمة لحماية المال العام تجر رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة ورئيس جهة الشرق للقضاء بشبهة تبديد أموال عامة

-ملفات تادلة24-

تقدمت المنظمة المغربية لحماية المال العام أمس الثلاثاء، بشكاية إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس للتحقيق مع رئيس مجلسجهة بني ملال خنيفرة إبراهيم مجاهد ورئيس جهة الشرق عبد النبي بعوي يشتبه في تورطهم في جرائم اختلاس وتبديد أموال عموميةواستغلال النفوذ والكسب الغير المشروع.

واشارت شكاية المنظمة المغربية لحماية المال العام الى تورط رئيسي جهة بني ملال والشرق في تبديد اموال عمومية وجريمة استغلال النفوذوالغدر  من خلال خروقات غير قانونية في صفقات عمومية و استعمال اليات الجهة لمصالح ومشاريع خاصة  .

وحسب المصدر ذاته، فإن اسم ابراهيم مجاهد رئيس جهة بني ملال خنيفرة ورد في الشكاية بصفته الممثل القانوني لشركة خاصة عبارة عنمجموعة شركات معروفة تعمل في انجاز مشاريع الطرق والبنايات .

محمد سقراط رئيس المجلس الوطني للمنظمة المغربية لحماية المال العام اوضح في تصريح  ان حجم الاموال التي رصدت خلال الاشغالتبلغ 600 مليار سنتيم وهي موضوع الشكاية حيث طالب بصفته رئيس المجلس الوطني للمنظمة باعتقال المتورطين والمشتكى بهم نظرالخطورة الافعال الاجرامية في حق المال العام .

واشار سقراط، أن رئيس جهة الشرق سبق للقضاء ان ادانه بسنة حبسا نافذة وبعقوبة سالبة للحرية مطالبا بعدم تزكيته واستبعاده عنالعملية الانتخابية و كل شخص له شبهة فساد ومتابع ويحقق معه من طرف غرف جرائم الاموال وان مثل حالة بيوي ومن معه تتعارض معمضمون  الفقرة الثانية للفصل 28 من قانون المنظم للاحزاب  المغربي الذي ينص على تقديم مرشحين نزهاء وامناء واكفاء

وبخصوص إبراهيم مجاهد رئيس جهة بني ملال خنيفرة وزميل المشتكى به  في حزب الاصالة والمعاصرة لجهة الشرق أشار سقراط انهيشتبه في  تبادلهم الأدوار والمنافع والمصالح بينهما مستغلين نفودهم ومناصبهم التمثيلية ودلك بالاستحواذ على جل صفقات مجلس جهةالشرق , و اقصاء المقاولات المحلية منها المتوسطة و الصغرى بطريقة التفافهم على القانون و ذلك بتحديد صنف المقاولة مسبقا والتي يمكنالمشاركة لها في الصفقة و ذلك بجمع عدد من الأوراش  بمناطق مختلفة سواء على صعيد الجماعات أو مجلس الجهة ككل حيث فاقت مبالغمجموع الصفقات ليتعدى 10.000.000,00 درهم .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...