الفايسبوك يفصل موظفين تجسسوا على بيانات المستخدمين

– مريم قابو*

أشارت تقارير إعلامية مختلفة، أن شركة فايسبوك قامت يوم أمس الثلاثاء 13 يوليوز الجاري، بفصل عدد من الموظفين، وذلك بسبب التجسس على بيانات عدد من المستخدمين.

وأفاد ذات المصادر، أن من بين هؤلاء الذين تم طردهم، موظفا كان يزعم استخدام صلاحياته للوصول إلى البيانات الخاصة بالنساء لمطاردتهم.

وأشار باحثون في الأمن الرقمي إلى أن أحد العاملين السابقين حسب ذات التقارير، إنه عندما انضموا الشركة تم فسخ عقول العديد من الأشخاص بسبب الإساءة في استخدام بيانات المستخدم وكذا مطاردة الأشخاص.

وأضاف الباحثون أن هناك ثلاث حالات مماثلة طرد فيها أشخاص أساءوا التعامل مع البيانات، ومشيرين إلى أنه عادة لا يتم الإبلاغ عن مثل هذه الحالات بشكل علني.

  ومن جهة أخرى فقد وصف موظفون سابقون وأشخاص مطلعين في الشركة، أجزاء من سياسات الوصول إلى البيانات بعملاق الوسائط الاجتماعية.

* صحافية متدربة


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...