منظمة الشفافية الدولية: الفساد يقف أمام التنمية الاقتصادية في إفريقيا

   أيوب اللوزي*

دقت الفروع الـثمانية والعشرون التابعة لمنظمة الشفافية الدولية والمجموعات الاقتصادية الإقليمية لجنوب ووسط وشرق وشمال وغرب إفريقيا ناقوس الخطر  بشأن الفساد بالدول الإفريقية، إثر تقديمها لرسالة تهنئة لقادة الاتحاد الإفريقي بمناسبة اليوم الإفريقي الخامس لمكافحة الفساد وذلك، يوم 11 يوليوز الجاري.

وأشارت المجموعات الإقليمية في رسالة توصلت ملفات تادلة24 بنسخة منها، أن الفساد يعتبر عائقا أمام التنمية الاقتصادية للقارة، كما أنه يؤثر على الدول التي تعاني الهشاشة أكثر من غيرها، كما أشارت إلى أهمية المصادقة على المعاهدات التي تهم محاربة الفساد، كونها تعزز الالتزام بالديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون.

وجاء في ذات المصدر، أن المجموعة تهنئ الاتحاد الإفريقي على تخصيص 11 من شهر يوليوز الجاري يوما أفريقيا لمكافحة الفساد واتخاذه محور هذه السنة، وقدمت المجموعة من خلال الرسالة تحية للدول الأعضاء في الاتحاد التي صادقت على اتفاقية الاتحاد الإفريقي لمنع الفساد ومكافحته، وحث الدول غير المصادقة على هذه الاتفاقية.

وفي السياق ذاته، أشادت المجموعات الإقليمية  بالدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي التي صادقت على الميثاق الأفريقي للديمقراطية والانتخابات والحكامة، وحثت الدول الأعضاء الـ 11 المتبقية على اتخاذ الاجراءات اللازمة دون تأخير للتصديق على هذا الميثاق الأفريقي.

كما دعت المجموعات الاقتصادية الإقليمية الدول الأطراف إلى تنفيذ الالتزامات ببنود المعاهدات وتنزيل موادها. ووضع آليات لحماية المواطنين المبلغين عن الفساد، وتسريع التقارير الخاصة بمحاربة هذا الأخير، ومعالجته من خلال تقديم خدمات في مجالات التعليم والأنظمة القضائية والصحية، بما في ذلك في حالات الأزمات مثل جائحة19-Covid .

وأبرزت الجهات المرسلة، في المصدر ذاته، أنها تسلط الضوء على أهمية قطاع الصناعات الاستخراجية في تنمية واستدامة اقتصادات أفريقيا، ووضع البلدان على مسار الانتعاش من الأداء الاقتصادي الضعيف الناجم عن 19-COVID، وأشارت كذلك إلى الحاجة الملحة لإدارة حكيمة للديون المتعلقة بفيروس كورونا، والحث على مساندة كل التجمعات والأسر والأشخاص الذين يواجهون الآثار المروعة للجائحة، والترحيب بكل الجهود المبذولة للتخفيف هذه الآثار، وذلك من خلال ضمان العدل في الحصول على اللقاح، وضمان عملية شراء شفافة وخاضعة للمساءلة في إدارة الجائحة.

وختمت المجموعات رسالتها بالإعلان عن التزامها بالعمل مع الاتحاد الإفريقي من خلال المجلس الاستشاري المتميز للاتحاد الإفريقي بشأن الفساد، وهيئة الحكامة الإفريقية والأجهزة الأخرى ذات الصلة، ولا سيما العمل مع وكالات مكافحة الفساد والقضاء عليه اليومي.

  *صحفي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...