الحارجية الأمريكية: الحكم الصادر في حق سليمان الريسوني يتعارض مع التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان

-رضوان العوني*

 قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس اليوم، معلقا على الحكم الصادر في حق سليمان الريسوني وعلى وضع حرية التعبير في المغرب ” إن الولايات المتحدة الأمريكية تشعر بخيبة أمل من التقارير التي تفيد بأن محكمة في المغرب قد قضت على الصحفي سليمان الريسوني بالسجن لمدة خمس سنوات.

وأضاف المتحدث، أن الصحفي سليمان الريسوني يزعم أن هناك انتهاكات خطيرة لضمانات المحاكمة العادلة طالته، وفي رأي الولايات المتحدة الأمريكية يضيف المصدر، فإن الإجراءات القضائية التي أفرز هذا الحكم تتعارض مع التزامات المغرب بمحاكمات عادلة للأفراد المتهمين بارتكاب جرائم، وتتعارض مع الوعود التي جاء بها دستور 2011 ومع أجندة إصلاحات الملك محمد السادس.

وعبر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد بريس، عن مخاوف بلاده من التأثير السلبي لهذه الحالات على حرية التعبير وحرية تأسيس الجمعيات وحرية الصحافة بالمغرب، من أجل مجتمعات مزدهرة وآمنة ويجب على الحكومات أن تضمن للصحافيين أداء أدوارهم الأساسية بأمان دون خوف من الاعتقال الجائر أو التهديدات.

وأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية، تتابع هذه القضية عن كثب، وكل قضايا الصحفيين المعتقلين الآخرين في المغرب، بمن في ذلك عمر الراضي، مشيرا إلى أن بلاده عبرت عن هذه المخاوف مع الحكومة المغربية وأنها ستواصل القيام بذلك.

* صحافي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...