هيئات تحتج على تردي الوضع الصحي بدمنات والنواحي

-رضوان العوني*

دعت هيئات سياسية وحقوقية ونقابية وجمعوية بمدينة دمنات، إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مستشفى القرب يوم الثلاثاء القادم على احتجاجا على الوضع الصحي بالمدينة ونواحيها.

 وعبرت الهيئات بيان مشترك توصلت به جردة ملفات تادلة 24، عن قلقها الشديد مما وصفته “بالوضع المتردي لقطاع الصحة، واستمرار مسلسل تراجع الخدمات الصحية بدمنات ونواحيها، وغياب المرافق الصحية وسوء استغلال المتوفر منها، وقلة الأطر الطبية والتمريضية، وغيابها في بعض المراكز الصحية”.

وقالت الهيئات الموقعة على البيان إنها: “وقفت على استهداف ممنهج لساكنة المنطقة من خلال حرمانها من الخدمات الصحية الأساسية بعد تخصيص مستشفى القرب لمرضى كوفيد19. وعدم توفير البديل”، مؤكدة على ما وصفته ب “استهتار المسؤولين بصحة المواطنين بدمنات وضواحيها، بعد أن تم تنقيل طبيب النساء والتوليد الوحيد بمستشفى القرب بدمنات إلى أزيلال، وعدم تعويض طبيبة الجراحة العامة منذ تنقيلها”، فضلا عن عدم توفير المواد الأساسية وعدم انتظام خدمات بعض المصالح الصحية.

وحذرت الهيئات مندوبية الصحة من “الاستمرار في سياستها تجاه الساكنة بإقصائها من الخدمات”، وطالبت بتوفير الموارد البشرية والمواد الأساسية وإصلاح الأجهزة وتوفير سيارات الإسعاف، وبفتح تحقيق حول عدم انتظام الخدمات الصحية في بعض المصالح.

وأعلنت الهيئات الموقعة على البيان “عزمها الدخول في أشكال نضالية تصعيدية أخرى للحد من الإهمال الذي تعيشه ساكنة المنطقة”.

وتجدر الإشارة إلى أن الهيئات الموقعة على تتشكل من حزب النهج الديمقراطي وحزب الاستقلال والحزب الاشتراكي الموحد، والجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، والجامعة الوطنية للتعليم FNE والنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم UMT، فضلا عن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم والجمعية المغربية لحقوق الإنسان والجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف.

*صحافي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...