في مذكرة لها…المندوبية السامية للتخطيط تعرض حيثيات الظرفية الإقتصادية للربع الثاني من السنة الجارية

محمد حميدي*

أصدرت المندوبية السامية للتخطيط ،يومه الإثنين الخامس من يوليوز الجاري،مذكرة ترصد الافاق والظرفية اﻹقتصادية للربع الثاني من العام 2021، مع تقديم توقعات للربع الثالث منه.
وتتوقع المندوبية ان تصل نسبة نمو الإقتصاد الوطني في الفصل الثاني من سنة 2021 إلى 12%، بدل 1%،التي كانت سجلت في الفصل السابق، مع تسجيل تحسن في القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 19،3%، على أن تواصل الأنشطة الفلاحية تحسنها بوتيرة تبلغ 19،1%، في حين من المتوقع أن تبلغ القيمة المضافة للأنشطة غير الفلاحية 5،4 % خلال الربع الثالث من العام 2021. وتتوقع المندوبية على العموم أن يتطور الإقتصاد الوطني بنسبة 7،2 %، بدل -6،7% المحققة في ذات الفترة من العام الفارط.

+تحسن الإقتصاد العالمي وتزايد الطلب الموجه نحو المغرب:

وترد المذكرة التي توصلت “ملفات تادلة” بنسخة منها توقعها بتحسن الإقتصاد العالمي خلال الفصل الثالث من عام 2021، إلى تقدم حملات التطعيم وتخفيف القيود المرتبطة بالوضعية الوبائية، ماسينعكس إيجابا حسب المذكرة على تطور المبادلات التجارية، الذي سيرافقه تزايد الطلب العالمي الموجه نحو المغرب بنسبة تفوق 20%.
كما تتوقع المندوبية أن تواصل الأسعار ارتفاعها خلال الفصل  الثاني من هذه السنة،مع تسجيل ارتفاع عالمي في أسعار الطاقة وأسعار النفط الذي قد يصل إلى 68 دولار  للبرميل في المتوسط، ويوازي ذلك ارتفاع في أسعار المعادن الخام التي قد يصل بعضها إلى زيادة تبلغ 68% ، كما سيسجل ارتفاع للمنتجات الزراعية قد يبلغ 32%، مع تراوح معدل التضخم مابين 1،8  في منطقة الاورو و4،6 في الولايات المتحدة.
+تحسن المبادلات الخارجية للمغرب:
في مايتصل بالمبادلات الخارجية للمغرب، تتوقع المندوبية  أن تشهد صادراته وواردته ارتفاعا يفوق 30% بالنسبة للفصل الثاني من العام الجاري، مع تسجيل تحسن للاسعار عند التصدير، والقطاعات المعنية بنمو الصادرات هي بالخصوص قطاع السيارات  والصناعات الاكترونية  والكيمائية والطائرات والمواد الفلاحية والاسماك.
وبخصوص ذات الفترة، فإن الواردات هي الأخر ى سترتفع بنسبة تفوق 20% مقارنة بالفصول السابقة التي تأثرت بالأزمة الصحية،  و تتوقع المديرية أيضا  تضاعف المشتريات الطاقية التي قد تحقق نسبة تفوق 65 % عند إيرادها، ويوازي هذا الارتفاع تراجع في مشتريات المواد الغذائية.
+انتعاش الأنشطة الإقتصادية:
يتوقع ان ترتفع الصناعات التحويلية بنسبة 22،6 %، في الفصل الثاني من العام الجاري ، ومرد ذلك وفق المذكرة،  إلى تحسن معظم الصناعات التحويلية مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية. بالموازاة مع ارتفاع أنشطة البناء ب9،6%. وخلال الفترة نفسها، سترتفع القيمة المضافة لقطاع المعادن ب1،2%، مع تسجيل تباطؤ في اسعار الفوسفاط الخام بفعل المنافسة الأسيوية. بالموزاة مع تطور الصناعات الكيميائية بنسبة 4،2 %  المعتمدة على الكبريت والأمونيا .

اما القطاع الفلاحي فالمندوبية ترجح أنه، سيحقق ارتفاعا يقدر ب19،3% ، بفضل تحسن الظروف المناخية الربيعية، ومن المرجح ان يتجاوز محصول الحبوب 98 مليون قنطار، اثر ارتفاع مردوديتها ب13،4 في الهكتار كمعدل متوسط .كما ستسفيد باقي الزراعات والقطاع عموما من تحسن تكاليف السقي والمراعي وانخفاض أسعار العلف.
+استمرار انتعاش الطلب الداخلي:
من المرجح أن ينتعش الطلب الداخلي خلال الفصل الثاني من 2021،  للفصل الثاني على التوالي ، إذ من المرتقب ارتفاع نفقات الأسر الموجهة نحو الاستهلاك بنسبة تقدر ب 18,9٪،  ومرد هذا التحول إلى تحسن نفقات استهلاك الأسر وخاصة من المواد المصنعة والغذائية وخدمات النقل والمطاعم والترفيه.
الإستهلاك العمومي بدوره  سيرتفع خلال هذه الفترة بنسبة 5،3 %، يرافق ذلك تطور نفقات التسيير في اﻹدارة العمومية، مع تحسن الإستثمار الخام بنسبة 5،5%.
+ ارتفاع نسبي لاسعار الاستهلاك:
ووفقا للمذكرة ،فإن أسعار الإستهلاك سترتفع ب1،7%،خلال الفصل الثاني من 2021 .وفي حين يرتقب ان ترتفع اسعار المواد الغير غذائية ب2،1% واسعار المواد الغذائية ب1،3%، بفعل ارتفاع أسعار المواد الأولية المستوردة الغذائية والطاقية بالأخص.
+استمرار تراجع أسعار الفائدة :
كما ترجح المندوبية ان تحقق الكتلة النقدية، خلال الفصل الثاني من 2021، زيادة تقدر ب 6,4٪، حسب التغير السنوي، عوض 7,6+٪ في الفصل السابق،مع تقلص حاجيات السيولة النقدية .كما يرتقب تحسن الموجودات الخارجية من العملة الصعبة بنسبة 3,7٪، حسب التغير السنوي، مع توقع تقليص البنك المركزي لتدخلاته في تمويل حاجيات البنوك، التقلص ذاته ستشهده القروض الموجهة للإدارة المركزية، يرافقه ارتفاع طفيف لمديونية الخزينة بنسبة تقدر ب 3,5٪، حسب التغير السنوي.
وتتوقع المذكرة في نفس الان ، تعرف أسعار الفائدة بين البنوك انخفاضا بنسبة 43 نقط أساس لتستقر في حدود 1,5٪، خلال الفصل الثاني من 2021. بالموازاة مع انخفاض أسعار فائدة سندات الخزينة لسنة و لخمس سنوات وعشر سنوات ب  66 و  46 و8 نقط أساس.

+ تحسن سيولة سوق اﻷسهم:

وبخصوص سوق اﻷسهم،فالمذكرة تتوقع أن يواصل تحسنه خلال الفصل الثاني من العام الجاري، مع توقع ارتفاع معظم أسهم الشركات المدرجة في البورصة، مرده إلى التعديلات الميكانيكية التي أملتها تداعيات الجائحة .كما سيعرف كل من مؤشر مادكس ومازي تواليا ارتفاعا بنسب تقدر ب 22٪ و 22,2٪. وسيوازي ذلك بحسب ذات المذكرة تحسن رسملة البورصة ب 21,7٪، حسب التغير السنوي، مرفوقة بتطور أسهم الشركات المدرجة، خاصة المشتغلة في قطاعات الصيدلة و المعادن والهندسة والتجهيزات وخدمات المعلوميات والنقل وقطاع البناء.

+استمرار تحسن الاقتصاد الوطني خلال الفصل الثالث من 2021:
وبحسب المذكرة فإنه على غرار الإقتصاد العالمي الذي سيشهد ارتفاع تدريجي للنمو الاقتصادي ،سيستمر الإقتصاد الوطني بدوره بالتحسن  ،بفعل تحسن الوضعية الوبائية وتقدم عمليات التلقيح وتخفيف القيود الصحية، ويتوقع أيضا ان الضغوطات التضخمية الناتجة عن ارتفاع أسعار المواد الأولية والنصف مصنعة. مع محافظة  المبادلات التجارية العالمية على ديناميكيتها لتحقق زيادة تفوق 12%. يرافقها تطور الطلب العالمي الموجه إلى المغرب  ليحقق زيادة بنسبة 11,6٪، حسب التغير السنوي.
كما سيتم تحسن الطلب الداخلي،بفضل  تزايد نفقات الأسر الموجهة نحو اﻹستهلاك ، وأيضا تطور المبيعات الغذائية والمصنعة مع تسجيل تسارع ارتفاع تكاليف النقل والمطاعم والترفيه بعد تخفيف الإجراءات اﻹحترازية.
وترجح المندوبية ان تعرف الأنشطة غير الفلاحية نموا يفوق ال5 بالمئة، خلال الفصل الثالث من سنة 2021. في حين سيستمر القطاع الثالثي في التحسن  ويتوقع أن يساهم  بما يعادل 2,9+ نقط في نمو الناتج الداخلي الخام. بفضل انتعاش انشطة التجارة والنقل والمطاعم، بدل ماقدره 1,1+ نقطة بالنسبة للقطاع الثانوي.
وعموما فإن المندوبية ترى أنه وباعتبار ارتفاع القيمة المضافة غير الفلاحية بنسبة تقدر ب 5,4٪، يرجح أن يشهد الاقتصاد الوطني زيادة تراوح ال 7,2٪، عوض 6,7-٪، خلال الفصل الثالث من 2021.

*صحافي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...