ويمبلدون: ديوكوفيتش وسيرينا لمعادلة الرقم القياسي في البطولات الكبرى

    – ملفات تادلة 24 – أ ف ب 

يضع المصنف أو ل عالمي ا الصربي نوفاك ديوكوفيتش هدف ا واحد ا أمامه: تحقيق لقبه العشرين في البطولات الكبرى ومعادلة الرقم القياسي من أول فرصة، من خلال تتويج سادس في ويمبلدون، فيما تأمل المخضرمة الاميركية سيرينا وليامس الافادة من غياب العديد من المصنفات لتحقيق الإنجاز ذاته بعد اربعة إخفاقات توالي ا.

يسعى ديوكوفيتش لتحقيق الغراند سلام الذهبي، أي الفوز بالبطولات الأربع الكبرى في سنة واحدة بعد أن رفع الكأس للمرة التاسعة في استراليا المفتوحة مطلع العام ولقبه الثاني في رولان غاروس الفرنسية في وقت سابق هذا الشهر.

ولم يسبق سوى للاعبين أن حققا هذا الإنجاز التاريخي، هما الأميركي دون بادج عام 1937 والأسترالي رود لايفر عامي 1962 و1969.

وهو إنجاز لم يسبق حتى لأكبر غريميه حامل ي الرقم القياسي في القاب البطولات الكبرى، السويسري روجيه فيدرر والاسباني رافايل نادال أن حققاه.

وقال ديوكوفيتش (34 عام ا) رد ا على سؤال عما إذا كان تحقيق الغراند سلام الذهبي وذهبية اولمبياد طوكيو هدف ا واقعي ا إن “كل شيء ممكن”.

وتابع “لقد حققت الكثير من الامور التي اعتبرها العديد من الناس انه من المستحيل أن أنجزها”.

خطف ديوكوفيتش لقبه الخامس في ويمبلدون 2019 بطريقة دراماتيكية، عندما أنقذ نقطتين لخسارة المباراة ضد فيدرر في أطول نهائي في البطولة الانكليزية استمر اربع ساعات و57 دقيقة. ح رم من الدفاع عن لقبه بعد إلغاء نسخة العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

فاز “دجوكر” بسبعة من آخر 11 بطولة كبرى ويبدو مرشح ا أكثر من أي وقت لمواصلة مستوياته الرائعة.

سيغيب نادال (35 عاما) المتو ج في ويمبلدون عامي 2008 و2010 عن نسخة هذا العام لعدم جاهزيته بدني ا ومن أجل “تطويل مسيرته” في أعقاب خروجه من نصف نهائي رولان غاروس المتوج بها 13 مرة أمام دوكوفيتش في نصف النهائي، حيث مني بخسارته الثالثة فقط في 16 عام ا مقابل 105 انتصارات.

أما فيدرر حامل اللقب ثماني مرات والذي سيبلغ عامه الاربعين في آب/أغسطس، فاز في مباراة واحدة على الملاعب العشبية في دورة هاله الالمانية قبل ان يخرج من الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته في الدورة المتوج بلقبها عشر مرات.

حقق السويسري الثامن عالمي ا الذي خضع لجراحتين في الركبة عام 2020 آخر القابه الثمانية في العام 2017 ولقبه العشرين في الغراند سلام في استراليا 2018.

خسر فيدرر ثلاث مباريات نهائية في ويمبلدون ضد ديوكوفيتش في 2014، 2015 و2019.

كما أعلن النمسوي دومينيك تيم المصنف خامسا عالميا والكندي ميلوش راونيتش (18) انسحابهما من البطولة، الأو ل بسبب اصابة في معصمه والثاني لتعافيه من اصابة في ربلة الساق.

أما باقي المصنفين الاوائل فحققوا نتائج مخيبة في نادي عموم انكلترا. إذ باستثناء الاسباني روبرتو باوتيستا-أغوت الذي بلغ نصف النهائي عام 2019، لم يتجاوز أحد الدور الـ16.

وعطف ا على مستويات هذا العام، قد يشك ل اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس والإيطالي ماتيو بيريتيني التهديد الاكبر لديوكوفيتش، بعد أن حقق الاول لقب مونتي كارلو للماسترز ودورة ليون قبل ان ي جبر الصربي على العودة من تأخر مجموعتين في نهائي رولان غاروس.

أما بيريتيني فحقق لقبه الاول على العشب في دورة كوينز وبلغ الدور الـ16 في 2019 في ويمبلدون قبل أن يسقط امام فيدرر بالذات.

يستمر مسعى سيرينا وليامس نحو تحقيق لقبها الرابع والعشرين في البطولات الكبرى ومعادلة الرقم القياسي للأسترالية مارغاريت كورت بعد إخفاقها في آخر أربع مباريات نهائية خاضتها في الغراند سلام (ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز عامي 218 و2019).

لكن حظوظ اللاعبة التي ستبلغ عامها الأربعين في أواخر أيلول/سبتمبر في الفوز بلقب ثامن في ويمبلدون، تعز زت بعد انسحاب حاملة اللقب والمصنفة ثالثة عالمي ا الرومانية سيمونا هاليب التي حرمت سيرينا من تحقيق الانجاز التاريخي بفوزها عليها في نهائي ويمبلدون منذ عامين، وذلك لعدم تعافيها من الاصابة، إضافة الى اليابانية ناومي اوساكا الثانية التي تغيب عن المنافسات بعد أن كشفت عن معاناتها من الاكتئاب والقلق.

كما أن هناك شكوك حول مدى جاهزية المصنفة أولى الاسترالية آشلي بارتي.

وتعتبر مواطنتها الاسطورة كريس إيفرت المتوجة بـ18 لقب ا في البطولات الكبرى أن وليامس قادرة على الفوز “مثل روجيه فيدرر، تملك سيرينا فرصة أفضل في ويمبلدون لأن الأرضية العشبية تناسب اسلوبها. على العشب، إذا كانت سيرينا جاهزة وترسل بشكل جيد، تكون قد قطعت نصف المسافة”.

ولكن إيفرت أقر ت ان “اللاعبات ب تن افضل الآن مم ا كن عليه قبل عامين ولا يخفن… يشعرن أنهن يملكن الفرصة أمام سيرينا” المتوجة بآخر القابها الكبرى في استراليا 2017.

تصل بارتي إلى ويمبلدون من دون المشاركة في دورة استعدادية على العشب بعد انسحابها خلال مباراتها في الدور الثاني في رولان غاروس بسبب اصابة في الورك، أسوة بهاليب التي غابت عن فرنسا المفتوحة بسبب اصابة في ربلة الساق.

قد تشكل التشيكية باربورا كرايتشيكوفا الخطر على وليامس بعد فوزها المفاجئ في رولان غاروس بباكورة القابها الكبرى، اهدته الى مدربتها السابقة ومواطنتها يانا نوفوتنا.

وستسعى لتكرار ذلك في حال فوزها باللقب في ويمبلدون، المكان الذي حققت فيه نوفتانا لقبها الفردي الوحيد في الغراند سلام عام 1998.

وسيترقب الجميع ما ستقوم به الاميركية كوكو غوف التي بلغت في عام 2019، حين كانت في الخامسة عشرة من العمر، الدور الـ16 بعد تأهلها من التصفيات.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...