فريق فرانس برس في ووهان يفوز بجائزة آسيوية لتغطيته الصحافية لكوفيد

-ملفات تادلة 24-

 

منحت جمعية الناشرين في آسيا “سوبا” جائزتين لفريق وكالة فرانس برس في ووهان للتغطية الاستثنائية التي قام بها خلال المراحل الأولى لإغلاق المدينة الصينية مع ظهور جائحة كوفيد.

ونال مصور فرانس برس المعتمد في شانغهاي هكتور ريتامال الجائزة الأولى في فئة التميز في التصوير لجوائز “سوبا” الآسيوية العريقة لعام 2021 التي أعلنت الخميس، في حين حصد مراسل الفيديو ليو راميرز الجائزة الثانية في فئة التميز في الصحافة التلفزيونية.

وصل ريتامال وراميرز مع المراسل سيباستيان ريتشي الى ووهان في 23 كانون الثاني/يناير العام الماضي مع فرض الإغلاق التام في المدينة التي يسكنها أكثر من 11 مليون نسمة.

وخلال الأيام الثمانية الأولى شكل الثلاثة الفريق الاعلامي المتعدد الوسائط الوحيد الذي يقوم بالتغطية لوكالة أجنبية من الشوارع المجهورة والمستشفيات المكتظة للمدينة المغلقة.

وتضمن انتاجهم من الصور القوية سواء الثابتة ام الفيديو التي كانوا يبثونها صورة تحولت الى ايقونة لرجل ملقى ميتا على الأرض وطاقم صحي بلباسه الواقي الكامل يقوم بالتعامل معه.

وقالت لجنة التحكيم في جائزة سوبا “هذا ما تفعله الصورة حين تعجز الكلمات. غالبيتنا بامكانهم فقط تخيل ما كان عليه كوفيد في ووهان. صور ريتامال تظهر لنا ذلك بالضبط”.

وفي وصفها لتقرير فرانس برس التلفزيوني الفائز الذي حمل عنوان “ثمانية ايام في ووهان: معزولون عن العالم” بأنه “تغطية تلفزيونية ممتازة بحسب الأصول”، أشارت لجنة التحكيم الى وجود فريق فرانس برس على الأرض في مهد الجائحة قبل ان يكون بامكان أحد التكهن بما ستؤول اليه الأمور.

وقالت إن راميرز “يخبرنا القصة بطريقة واضحة وواقعية ومحايدة. الفيديو قصير وغني بلقطات رائعة وتعليق لا يخبرك فقط ما تراه لكن يضعه في سياق عالمي أوسع”.

أ ف ب

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...