بني ملال.. “الزمن وتخييل المكان” موضوع الدورة العاشرة لملتقى السرديات الجهوية.

   – ملفات تادلة 24- 

نظم مختبر السرديات والخطابات الثقافية ومنتدى الأطلس للثقافة والفنون بخنيفرة بتنسيق مع دار النشر فاليا ببني ملال ونادي القلم المغربي،الملتقى العاشر للسرديات الجهوية ببني ملال، اليوم الخميس 24 يونيو 2021، بالمركز الثقافي الأشجار العالية ببني ملال.

الدورة العاشرة لهذا الملتقى خصصت لموضوع “الزمن وتخييل المكان”، وشارك فيها الباحثون النقاد: محمد العمراوي- علي وهبي- حليمة وازيدي- إبراهيم أزوغ- أحمد بلاطي.

وتناول الباحثون النقاد النصوص الروائية التالية مدار القراءات النقدية: عش العنقاء لعيسى الناصرى – حياة واحدة لا تكفي لحميد ركاطة – لم نمت ذلك المساء لرضوان أيار- حين يزهر اللوز لمحمد أبو العلا – أحلام عنيدة لعبد العالي محسين. ونسق أشغال هذا اللقاء عزالدين نزهي، عبد الحق ناجح وبوشعيب الساوري.

الأستاذ بوشعيب الساوري عن مختبر السرديات، أكد في تصريح لملفات تادلة 24 أن هذا الملتقى يأتي في سياق مواكبة مختبر السرديات لمختلف أشكال السرد والحكايات الجهوية في مختلف مناطق المغرب، بعد أن راكم تسع (9) ملتقيات.

وأضاف بوشعيب أن المتلقى يهدف إلى فتح المجال أمام مجموعة من النقاد الشباب، والإهتمام بمجموعة من الإصدارات الجديدة التي غالبا لا يلتفت إليها أحد باعتباره من الأدوار التي يقوم بها المختبر.

الأستاذ إبراهيم أزوغ، الذي قدم ورقة حول “الفجيعة والانكسار وحلم استعادة الكينونة في رواية “حين يزهر اللوز” لمحمد أبو العلا، صرح لملفات تادلة 24، أن هذا اللقاء الذي يأتي في إطار اللقاءات التي ينظمها مختبر السرديات بتنسيق مع مجموعة من المؤسسات في الهامش المغربي، هو لقاء متميز لأنه يتناول رواية الجهة، متمنيا استمرارية مثل هذه اللقاءات وأن تكون أكثر عطاء واهتماما برواية الجهة ورواية الهامش أساسا.

الأستاذة حليمة وازيدي، عن مختبر سرديات بالدار البيضاء، والتي قدمت ورقة بعنوان “سلطان المكان في رواية “أحلام عنيدة” لعبد العالي محسين”، أوضحت لملفات تادلة، أن الدورة تعتبر القاء الثالث لمختبر سرديات بجهة بني ملال خنيفرة.

جدير بالذكر أن مختبر السرديات والخطابات الثقافية انخرط في سلسلة من الملتقيات التي تعمل على دراسة السرود الجهوية بشراكة مع جمعيات ومؤسسات وباحثين ونقاد ومبدعين، وذلك من أجل رصد الخصوصيات الجمالية للسرديات المرتبطة بالمكان والإنسان والمتخيل في تقاطعاته المحلية والكونية.

وقد عقد المختبر بشراكات فاعلة، تسعة ملتقيات بجهات الشاوية، دكالة، عبدة وتادلة، في المدن التالية: بولنوار، الدروة، آسفي، الجديدة، خنيفرة، بني ملال، وادي زم، وجدة، الدار البيضاء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...