مجاهد: نسعى لتعزيز التعاون الإعلامي بين المغرب والإمارات

-ملفات تادلة 24-

أكد يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني للصحافة، الحرص على تعزيز التعاون الإعلامي وتبادل الخبرات بما يساهم في تطوير هذا القطاع الحيوي ومواكبة آخر المستجدات فيه؛ معرباً عن ترحيبه بكافة الافكار المطروحة لتعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال الإعلام وتبادل الخبرات بين المؤسسات الإعلامية في المغرب والإمارات، وذلك في إطار العلاقات الثنائية الوثيقة ودعما لأواصر الأخوة التي تربط البلدين الشقيقين.

جاء ذلك، خلال لقاء نظمه مؤخرا “نادي دبي للصحافة” مع قيادات مؤسسات الإعلام في المنطقة العربية، حيث تم التطرق إلى سبل بناء جسور إعلامية جديدة وفعّالة بين المشرق والمغرب العربي.

واستهل النادي لقاءاته الإعلامية مع دول المغرب العربي، حيث عقد لقاءين منفصلين، بحضور منى المري، رئيسة نادي دبي للصحافة الأمين العام لجائزة الصحافة العربية، وميثاء بوحميد، مدير نادي دبي للصحافة، وضم أول اللقاءين يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني للصحافة، بينما شارك من تونس في اللقاء الثاني سفيان رجب، رئيس التحرير صحيفة الصباح التونسية، وكوثر زنطور، رئيسة التحرير صحيفة الشارع المغاربي.

وحسب ورقة، توصلت جريدة “أنفاس بريس” بنسخة منها تأتي هذه اللقاءات على خلفية الروابط الأخوية الوثيقة التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالأشقاء على امتداد المنطقة العربية، وبما يعزز من تلك الروابط في شقها الإعلامي، سعياً إلى أخذ التعاون الإعلامي العربي إلى آفاق أرحب تعود بالنفع على كافة أطرافه واستحداث وتطوير مبادرات وأفكار من شأنها تعزيز الأداء الإعلامي في المنطقة، من خلال بحث سبل الارتقاء بالرسالة الإعلامية على مستوى العالم العربي ككل، ولا سيما مع دول المغرب العربي بغية بناء جسور تواصل إعلامي جديدة بين المشرق والمغرب العربي.

كما تعكس الخطوة حرص النادي على المشاركة بصورة مؤثرة في الوصول بالعمل الإعلامي العربي إلى مستويات متميزة، لاسيما من خلال الاهتمام برفع كفاءة العاملين في كافة التخصصات الإعلامية لاسيما الصحافي منها بالتحفيز على الإبداع ورفع قيمة المنتج الصحافي العربي بأعمال وموضوعات ذات قيمة عالية.

وبهذه المناسبة أشارت منى المرّي إلى الرصيد الكبير من العلاقات القوية التي يتمتع بها نادي دبي للصحافة مع المجتمع الإعلامي والصحافي العربي والذي وصفته بنتاج نهج يعتمد على توافق الرؤى حول أهمية الارتقاء بالعمل الإعلامي العربي وتقارب وجهات النظر في ضرورة الإبقاء على الحوار بين المؤسسات الإعلامية كضمانة لاستمرار عملية التطوير وصولاً إلى أرقى مستويات التميز المأمولة لإعلامنا العربي.

وأضافت المتحدثة: “يتميز الإعلام المغربي بالانفتاح على الفكر الهادف إلى تعزيز الحوار مع مختلف الثقافات، ولاسيما بعد دخول الشباب في الدولتين الشقيقتين في مجالات الإعلام الرقمي بطرق مميزة، وازدهار المبادرات الشبابية الإعلامية التي تلاقي رواجاً وبيئة حاضنة للتفاعل مع العالم”، مؤكدة أن مثل هذه اللقاءات تنبع من رغبة حقيقية لإحداث المزيد من التقارب الإعلامي والثقافي العربي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...