جامعة تدعو إلى إضراب وطني بالجماعات المحلية يومي 23 و24 يونيو الجاري

-ملفات تادلة 24- 

أعلنت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عن خوض إضراب وطني يومي 23 و24 يونيو الجاري، مع اعتصام جزئي لأعضاء مكتبها الجامعي أمام مقر المديرية العامة للجماعات المحلية بالرباط يوم 23 يونيو الجاري.

وتأتي هذه الخطوة النضالية التي أقدمت عليها الجامعة بحسب ما ورد في بيان لها، من أجل المطالبة بفتح حوار على أرضية مذكرتها المطلبية، ونظامي أساسي عادل ومنصف يستجيب لتطلعات الشغيلة الجماعية بكل فئاتها، وكذا من أجل تسوية ملف حاملي الشهادات والديبلومات في السلاليم المناسبة.

وتطالب الجامعة، وزارة الداخلية أيضا بحذف السلم السابع من مسار الترقية، وخلق درجة جديدة لمحدودي الترقية، وكذا توسيع دائرة الاستفادة من التعويض عن الاشغال الشاقة والملوثة (ITPS ) وإدراجه في تركبة الأجر، وتسوية ملف المساعدين التقنيين خريجي مراكز تكوين التقنيين، فضلا عن ملف الكتاب الإداريين خريجي مراكز التكوين الإداري.

وتشدد النقابة في ملفها المطلبي على ضمان العدالة الأجرية للمتصرفين على غرار باقي القطاعات، وخلق تعويض خاص بالاطباء والممرضين وكافة العاملين بمكتب حفظ الصحة، وضمان الشفافية والنزاهة في المبارياة المهنية وتوحيد معايير الاستحقاق في الترقي بالأقدمية وصرف المستحقات المالية للموظفين الناتجة عن الترقية بالدرجة والتي يعود تاريخ مفعولها إلى سنة 2005، فضلا عن تحديد تاريخ سنوي مضبوط لاجتماع اللجن المركزية الخاصة بمتصرفي وزارة الداخلية.

ودعت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، شغيلة الجماعات الترابية في ذات البيان، إلى الإنخراط بكثافة لإنجاح هذه المحطة النضالية، مشيرة إلى أنها قررت عقد اجتماع يوم الخميس 24 يونيو الجاري بالمقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...