“واقع الحريات بالمغرب” موضوع ندوة بمراكش وتأسيس لجنة للتضامن مع المعتقلين السياسيين والدفاع عن الحريات

   – ملفات تادلة 24- 

أسس عدد من النشطاء والإطارات السياسية والحقوقية، مساء اليوم السبت 12 يونيو الجاري بمقر حزب الاشتراكي الموحد بمراكش لجنة اختير لها إسم “لجنة التضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي حرية الرأي والتعبير والدفاع عن الحريات ”

وأصدرت اللجنة التي تضم هيئات سياسية وحقوقية وجمعوية بيانا تأسيسا دعت فيه إلى الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ووضع حد للاعتقال السياسي واحترام الحريات بما فيها حرية الرأي والتعبير.

وسجل البيان ما أسماه تواتر ظاهرة الاعتقال السياسي خلال السنوات الأخيرة والتي طالت مجموعة من الصحفيين والمدونين، ما يؤشر بحسب البيان، على تراجع حقوق الإنسان بشكل كبير.

وذكر البيان التأسيسي، استمرار التشهير بالحياة الخاصة للنشطاء الحقوقيين والصحفيين المستقلين، داعيا إلى الإفراج عن عمر الراضي وسليمان الريسوني الذي يخوض إضرابا عن الطعام وصل 65 يوما.

ودعا البيان إلى وقفة احتجاجية وتضامنية يوم 17  يونيو الجاري مع الصحفيين المعتقلين عمر الراضي وسليمان الريسوني ومع كافة المعتقلين.

وفي سياق متصل دعا المشاركون في الندوة التي احتضنها ذات المقر حول واقع الحريات بالمغرب إلى ضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الحركات الاحتجاجية والصحفيين والمدونين وإيقاف المتابعات في حق النشطاء.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...