تزامنا مع محاكمتهم: حقيوقيون يطالبون بإسقاط المتابعات في حق منجب والنشطاء الستة

-ملفات تادلة 24-

تنعقد يوم الخميس 10 يونيو الجاري، بمحكمة الاستئناف بالرباط، جلسة أخرى من جلسات محاكمة المؤرخ والباحث الأكاديمي المعطي منجب وستة نشطاء آخرين.

واعتبرت هيئة مساندة الراضي والريسوني ومنجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير في المغرب، أن التهم الموجهة لمنجب والنشطاء الستة أجمعت أغلب المنظمات الحقوقية، الوطنية والدولية على زيفها.

وقالت الهيئة في بلاغ لها، أن منجب قد حرم أثناء اعتقاله التعسفي من أبسط شروط المحاكمة العادلة التي يكفلها الدستور والقانون، فقد تم الحكم عليه ابتدائيًا بسنة حبسًا نافذا، رفقة الصحفيين هشام منصوري وعبد الصمد آيت عائشة وهشام خريبشي، في إطار القضية نفسها المعروضة اليوم على محكمة الاستئناف.

وأشارت إلى أنه تم تغييب منجب عن هذه المحاكمة قسرا وبشكل متعمّد وهو في السجن، مما لم يمكنه من الدفاع عن نفسه، وحتى بدون حضور دفاعه أو علمه من الأساس بموعد انعقاد المحاكمة.

وطالبت الهيئة بإسقاط كل التهم التي تستهدف منجب والنشطاء الستة، سواء التي تهم هذه القضية أو القضية الثانية التي يتابع فيها بتهمة تبييض الأموال، وكلها تهم لا أساس لها من الصحة.

ودعت إلى فتح تحقيق شامل في كل الانتهاكات التي تعرض لها منجب، انطلاقً من اعتقاله التعسفي، ومرورا بالانتهاكات الواضحة والخطيرة التي تخللت مسار محاكمت (2015- 2021).


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...