الألواح الشراعية و”الكايت سورف”.. تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من “موكا ويند”

    – ملفات تادلة 24- و م ع 

احتضن شاطئ مدينة الصويرة، أمس السبت، حفل تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من مسابقة “موكا ويند” الرياضية في ركوب الألواح الشراعية والكايت سورف.

ففي صنف الكايت سورف لأقل من عشرين سنة، آلت المرتبة الأولى لسفيان القيرع عن النادي الملكي للألواح الشراعية بالصويرة، متفوقا على كل من محمد أبو الكهم من نادي “يوسورف الصويرة”، وحمزة بوبريك عن النادي الملكي للألواح الشراعية بالصويرة.

أما في صنف الكايت سورف لأكثر من عشرين سنة، فكانت المرتبة الأولى من نصيب هشام جورطي، متبوعا بإدريس الوركة، في حين آلت المرتبة الثالثة مناصفة لكل من فيصل حميدي عن النادي الملكي للألواح الشراعية بالصويرة، ومنعم ماجي عن “إكسبلورا واتر سبور” الصويرة.

وفي صنف الألواح الشراعية، فاز بوجمعة غيلول عن نادي “بوجسبور” الصويرة بالمركز الأول، متفوقا على كل من سفيان سهيلي وفيصل حميدي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبدى رئيس الجامعة الملكية المغربية للشراع، زهير الشرقي، ارتياحه لتنظيم التظاهرة بحاضرة الرياح، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بأول تظاهرة منظمة في هذا اللون الرياضي بعد مرحلة طويلة من التوقف الناجم عن تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وعبر عن أمله في عودة عادية في الأمد المنظور تسهل تنظيم تظاهرات رياضية أخرى، سواء وطنية أو دولية، في هذا الصنف الرياضي وتحتضنها مدن أخرى من المملكة.

وبعدما استعرض ما يميز مدينة الصويرة، ويمكنها من تطوير الرياضات البحرية، جدد السيد الشرقي تعبأ الجامعة لمواكبة ودعم هذه الرياضة.

من جهته، قال منظم التظاهرة والمنشط بالنادي الملكي للألواح الشراعية بالصويرة، كريم الوفا، إن هذا الحدث، الذي يأتي بعد مرحلة صعبة طبعها توقف الأنشطة الرياضية والسياحية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، شكل مناسبة لمحبي الرياضات البحرية التي تعكس الشغف الذي يبديه هواة “الكايت سورف” وركوب الألواح الشراعية ورغبتهم في التباري في إطار رياضي يزاوج بين المرح والإخاء. وأوضح أن التظاهرة الرياضية، التي عرفت مشاركة شباب من مدن مغربية كالعيون وأكادير والدار البيضاء ومغاربة المهجر، تساهم أيضا في تنشيط مدينة الصويرة وضمان الإقلاع السياحي بحاضرة الرياح، منوها بالانخراط الإيجابي لكافة الفرقاء قصد إنجاح هذه المسابقة الرياضية التي نظمت في سياق استثنائي.

وعرفت هذه المسابقة، التي نظمها النادي الملكي للألواح الشراعية بالصويرة والجامعة الملكية المغربية للشراع، بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة، مشاركة 80 رياضيا، ضمنهم 20 شابا أقل من 20 سنة من ممارسي رياضة ركوب الألواح الشراعية و”الكايت سورف”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...