ترانسبرنسي المغرب تدعو الحكومة إلى مراجعة سياستها بالشمال

-ملفات تادلة 24- 

دعت ترانسبرنسي المغرب السلطات المغربية، إلى مراجعة السياسات العمومية المتبعة على المستويين الوطني والترابي، وإعطاء الأولوية لتحسين الخدمات العمومية، وبتشجيع الأنشطة المشجعة للتشغيل، والمدرة للدخل، ووضع الآليات الكفيلة بالمراقبة وربط المسؤولية بالمحاسبة، بهدف تشكيل مناخ شفاف موات للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 وأشارت الجمعية في بيان لها، حول أحداث سبتة المحتلة، إلى أن هذه الأحداث تعكس واقع الهشاشة المزمنة الاقتصادية والاجتماعية الذي يعيشه جزء كبير من المواطنين المغاربة، ويدفعهم غالبا لممارسة أنشطة صغرى غير رسمية.

وأثارت ترانسبرنسي انتباه الرأي العام والسلطات العمومية حول الأسباب الحقيقية لهذا الوضع المتأصل في السياسات العمومية المتبعة منذ الاستقلال، والذي يعتبر مصدرا للفوارق الترابية، والتأخر في التنمية ببعض جهات المغرب ومن ضمنها الشمال.

وأكدت الجمعية، أن الاختيارات والإنجازات التي تمت في المنطقة خلال العشرين سنة الماضية، مكنت من تطوير البنية التحتية الأساسية نسبيا، لكنها ساهمت في دينامية صناعية موجهة أساسا للتصدير، ما عمق هيكليا التبعية الاقتصادية للخارج، وأدى إلى ضعف التأثير على مستوى عيش الساكنة المحلية في ما يتعلق بالتشغيل وتحسين ظروف الحياة.

وأضافت الجمعية في ذات البيان، أن هذا التطور اتسم بتزايد التفاوتات الاجتماعية وهشاشة أغلبية الساكنة، وعمقها فساد مزمن وفاقمها تدبير جائحة كوفيد 19 ومنع التجارة مع سبتة بدون بديل اقتصادي.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...