الحزب الشعبي الإسباني يطالب باستقالة وزيرة الخارجية لإدارتها “الكارثية” للأزمة الديبلوماسية مع المغرب

أيوب اللوزي *

 

طالب الحزب الشعبي الإسباني، اليوم الأربعاء، بـ “الاستقالة الفورية” لوزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، لإدارتها التي وصفت بـ“الكارثية” للأزمة الديبلوماسية مع المغرب.

 

وكشفت صحيفة ” لا بانغوارديا”  عن انتقاد الحزب لحكومة سانشيز، واعتبر أن سبب الأزمة الأول هو عدم وجود سياسة خارجية واضحة من جانب الحكومة الإسبانية. كما أن وزيرة الخارجية لم تقدم إجابة واضحة حول قضية إبراهيم غالي، سواء عند دخوله أو مغادرته إسبانيا.

 

ولم يصدر أي تعليق رسمي عن  وزارة الخارجية المغربية حول حدث  مغادرة إبراهيم غالي للتراب الإسباني، دون اتخاد إجراءات تدين غالي رغم متابعته باتهام ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ودخوله البلاد بهوية منتحلة وجواز سفر مزور.

 

والجدير بالذكر أن إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليزاليو وصل اليوم إلى الجزائر، لاستكمال فترة النقاهة بعد مثوله أمام القضاء الإسباني في جلسة مغلقة عبر الفيديو، نفى خلالها غالي الاتهامات الموجهة ضده في ملفي “التعذيب” وارتكاب “مجازر إبادة”.

 

وفجر استقبال إسبانيا إبراهيم غالي لتلقي العلاج من مضاعفات فيروس كورونا، منذ أبريل الماضي، أزمة ديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، نتيجة طريقة  تعامل الحكومة الإسبانية مع هذا الملف.

*صحفي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...