بعد مغادرة إبراهيم غالي للتراب الإسباني الرباط تدرس الخيار الأنسب للرد على مدريد

-ملفات تادلة 24-

ذكرت وسائل إعلام إسبانية، اليوم الأربعاء، أن أبراهيم غالي زعيم البوليساريو غادر ليلا إسبانيا متوجه إلى الجزائر ساعات بعد الاستماع إليه من طرف قاضي التحقيق بالمحكمة العليا الإسبانية بشأن عدة تهم وجهة إليه من قبل عدد من الأشخاص منهم من يحمل الجنسية الإسبانية تتعلق بالتعذيب والاغتصاب…

وغادر غالي مطار بمبلونا شمال إسبانيا في اتجاه الجزائر، بعد أن منعت السلطات الإسبانية طائرة تابعة للرئاسة الجزائرية دخول أراضيها لكونها لم تفصح عن وجهتها حتى دخولها المجال الجوي الإسباني، مما جعلها تغادر إلى وجهة إقلاعها.

وجاءت مغادرة ابراهيم غالي بعد قرار قاض اسباني استمع إليه الثلاثاء في إطار شكايات قدمت ضده في ملف يتعلق “تعذيب” وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وعدم اتخاذ أي إجراء بحق ه فيما كان مقدمو الدعوى يطالبون بمصادرة جواز سفره وتوقيفه احتياطيا.

وكانت الحكومة الإسبانية قد قالت إن غالي ” خطط لمغادرة إسبانيا هذه الليلة على متن طائرة مدنية من مطار بامبلونا ” في شمال البلاد، من دون أن تحدد وجهة هذه الطائرة، مكتفية بالقول إنها أخطرت السلطات المغربية بهذا الأمر.

ولا زالت وزارة الخارجية المغربية لم تخرج بموقف حيال هذا التطور الجديد الذي حصل بالأمس، والذي عقد العلاقات بين الرباط ومدريد أكثر، فيما رأى محللون أن العلاقات سوف تعرف تطورات متسارعة مع عودة غالي للجزائر.

وكان غالي قد وصل إلى إسبانيا في 18 أبريل على متن طائرة طبية، وضعتها تحت تصرفه الرئاسة الجزائرية وبحوزته “جواز سفر دبلوماسي” يحمل أسم محمد بن بطوش، مما تسبب في أزمة دبلوماسية كبيرة بين إسبانيا والمغرب بلغت ذروتها مع دخول نحو عشرة آلاف مهاجر مغربي إلى سبتة المحتلة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...