قاضي التحقيق يستمع لإبراهيم غالي والأخير ينكر التهم الموجه له

-ملفات تادلة 24- 

بدأ القضاء الإسباني اليوم الثلاثاء، الاستماع إلى زعيم البوليساريو إبراهيم غالي الذي رفعت ضده شكايات بتهمة “التعذيب” وارتكاب “جرائم ضد الإنسانية والاغتصاب”، بعدما أثار استقباله بداعي الاستشفاء شرارة أزمة بين الرباط ومدريد.

ودخل غالي في أبريل الماضي إلى المستشفى في لوغرونيو بسبب مضاعفات إصابته بكوفيد-19. ويخضع للاستجواب عبر الفيديو من مستشفى هذه المدينة الواقعة في شمال إسبانيا من أحد قضاة المحكمة الوطنية العليا في مدريد في جلسة مغلقة بدأت صباح اليوم.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، أن إبراهيم غالي أنكر التهمة الموجهة له، فيما لم يقرر قاضي التحقيق متابعة غالي رهن الاعتقال، بعدما تم رفض طلبات دفاع المشتكين باعتقاله إلى حين نهاية التحقيق، أو منعه من مغادرة التراب الإسباني.

وتابع الرباط ومعها الجمعيات الحقوقية بترقب ما ستسفر عنه هذه الجلسة بعد توتر على أعلى المستويات بين مدريد والرباط في الشهر الأخير بلغ ذروته مع وصول نحو عشرة آلاف مهاجر مغربي في منتصف ماي إلى مدينة سبتة المحتلة.

وجاء استجواب إبراهيم غالي بعد عدة شكايات رفعت ضده من طرف أشخاص يقولون إنهم تعرضوا على يده للتعذيب والاعتقال التعسفي والاغتصاب ومنهم من هو حاصل على الجنسية الإسبانية، ومنهم مواطنون محتجزون بمخيمات تندوف.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...