النقابة الوطنية للصحافة المغربية تدين منع ندوتها وتعتبر ذلك شططا في استعمال السلطة

-ملفات تادلة 24-

استنكرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، قرار وزارة الداخلية منع الندوة الصحافية التي كانت النقابة ستنظمها بمناسبة تقديم تقريرها السنوي حول حرية الصحافة، يوم الجمعة 28 ماي الجاري، بفندق فرح بالدار البيضاء.

واعتبرت النقابة في بيان لها، توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، قرار المنع شططا في استعمال السلطة، يتم بمقتضاه استغلال قانون حالة الطوارئ الصحية في غير غاياته والهدف منه، والذي تم تبريره بالحالة الوبائية المتعلقة بكورونا المستجد. وفق لغة البيان.

ووصفت النقابة القرار بـ ” المتعسف ” والمتناقض مع واقع الحالة الوبائية نفسها، ومع عديد الندوات والأنشطة التي تم تنظيمها مؤخرا، بما فيها أنشطة رسمية من تنظيم مؤسسات عمومية، بعضها تشرف عليها وزارة الداخلية نفسها.

ودعت النقابة في ذات البيان، إلى التراجع عن قرار المنع ” لما له من انعكاس سلبي على صورة البلد فيما يخص احترام الحقوق والحريات “، معبرة عن رفضها ” لتوظيف قانون حالة الطوارئ الصحية في غير ما وضع له، واستغلاله للتضيق على الأنشطة التي لا تشكل أي تهديد للصحة العامة “.

وعبرت النقابة عن استغرابها لما أسمته ” منطق الازدواجية في التعامل مع الأنشطة واللقاءات والتظاهرات والجمعيات منعا أو قبولا أو تساهلا، مشددة على تنظيم ندوتها الصحفية المتعلقة بتقديم التقرير السنوي حول حرية الصحافة بالمغرب.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...