42 هيئة تونسية تطالب بإنقاذ حياة سليمان الريسوني

-ملفات تادلة 24 –

طالبت 42 هيئة حقوقية وجمعوية ونقابية تونسية، بإطلاق سراح الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني المضرب عن الطعام منذ 50 يوما، والتدخل العاجل لإنقاذ حياة الصحفي الذي مرت أزيد من سنة على اعتقاله احتياطيا.

ودعت الهيئات الموقعة على البيان، إلى متابعة الصحافيين في حالة سراح وضمان شروط المحاكمة العادلة لهما، ووقف حملات التشهير ضدهما وضد عائلتيهما والمساندين لهما، والتي تتعمدها مواقع صحفية مرتبطة بالأجهزة الأمنية، يقول البيان.

وأشار البيان إلى أن سليمان الريسوني ” يعد أحد أهم كتاب الافتتاحيات، وحاصل على الجائزة الدولية للصحافة الاستقصائية لسنة 2012، حيث عمل بعدد من الجرائد المغربية لسنوات طويلة، وكان قبل اعتقاله رئيس تحرير جريدة ” أخبار اليوم ” التي تم حجبها نهائيا “.

وأضاف ذات البيان أن سليمان الريسوني قطع كل علاقة له بالعالم الخارجي منذ أيام، مشيرا إلى أن المعطيات تؤكد أنه في وضع خطير، حسب إفادة محاموه لما وقع إحضاره إلى المحكمة يوم 18 ماي، ولم يكن قادرا لا على المشي أو الكلام “.

واعتبرت الهيئات أن سليمان الريسوني ” إذ يمضي في هذا الخيار، فلأن النظام المغربي فرض واقعا من اليأس ومضى إلى الأقصى في إذلال صحافي حرّ ومناضل شرس عن الحريات صلب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومختلف اللجان الداعمة لمعتقلي الرأي في المغرب “.

وناشدت الهيئات الموقعة على البيان سليمان الريسون، بإيقاف إضرابه عن الطعام قائلة ” رسالتُنا لسليمان أن يوقف هذا الإضراب ولا يدعهم يقتلونه فصوته العالي صار أعلى وحتما سينتصر حيا “.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...